ليليان داود.. إعلامية أزعجت السيسي فرحّلها   
الأربعاء 24/9/1437 هـ - الموافق 29/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)

ليليان داود إعلامية لبنانية بريطانية، قدمت برنامج "الصورة الكاملة" الحواري الذي يناقش قضايا سياسية على قناة "أون تي في" المصرية، رحّلها نظام السيسي إلى لبنان بعد إنهاء تعاقدها مع الفضائية المصرية، فيما وصفته بأنه انحدار في سقف الحريات بشكل غير مسبوق. 

المولد والنشأة
تنحدر ليليان داود من عائلة إعلامية بارزة، تزوجت خالد البري ورزقا ببنت ثم تطلقت منه لاحقا.

التجربة الإعلامية
عملت ليليان داود في الصحافة المكتوبة مع صحف "الشرق الأوسط" و"النهار" اللبنانية، وانتقلت إلى العاصمة البريطانية لندن حيث اشتغلت مع وكالة "أسوشيتد برس"، ثم ما لبثت أن التحقت عام 2005 للعمل مذيعة في القسم العربي بقناة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لست سنوات، وقدمت البرنامج الإذاعي "بي بي سي إكسترا". وفي تجربة جديدة، انتقلت إلى قناة بي بي سي عربية بعد إطلاقها، وقدمت برنامج "نقطة حوار".

بعد اندلاع ثورات الربيع العربي، التحقت ليليان داود في يونيو/حزيران ٢٠١١ بقناة أون تي في المصرية مستفيدة من أجواء الإطاحة بالرئيس محمد حسني مبارك.

وكانت ليليان داود أول من استضاف حملة "تمرد" في برنامجها الليلي "الصورة الكاملة"، حيث انتقدت الحلقة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين

ويوم عزل الرئيس مرسي، عبرت عن فرحتها بالخطوة، وقالت "كانت هذه هي المرة الثانية التي أكون فيها على الهواء لإعلان سقوط دكتاتور عربي بعد مبارك" في حلقة برنامجها. 

عارضت ليليان داود فض اعتصام رابعة والنهضة، وانتقدت التعامل الأمني مع الصحفيين والنشطاء بعد انقلاب 3 يوليو/تموز 2013.

تعرضت ليليان لحملة إعلامية عام 2016 من قبل إعلاميين من أنصار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكذلك من مؤيديه على شبكات التواصل الاجتماعي الذين كانوا يطالبون بترحيلها ويتهمونها بمعارضة النظام.

وأُثيرت تلك الانتقادات بسبب تغطية البرنامج المثيرة للجدل للقضايا السياسية المصرية التي نادرا ما تتناولها برامج التلفزيون الموالية للحكومة.

ونقلت وكالة رويترز عن رئيس تحرير برنامج "الصورة الكاملة" عامر تمام القول "هذه حملة ضد الإعلام المحترم وضد الصحافة الحرة.. كل ما فعلناه أننا كنا نقدم إعلاما محترما نحترم فيه عقل المشاهد ونمجد فيه مبادئ الأخلاقيات والمهنية والحياة.. كنا نعمل شيئا بشكل محترم".

باع رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس قناة" أون تي في" لرجل الأعمال أحمد هشيمة، ليتوقف بعدها بث البرنامج السياسي "الصورة الكاملة" الذي كان يحظى بالإشادة وبالنقد أيضا.

وبعد ساعات من توقيعها على إنهاء تعاقدها مع القناة الخاصة رحّلت السلطات المصرية ليليان داود إلى بيروت.

video

فمجرد عودتها إلى بيتها اقتحم منزلها ثمانية عناصر أمنية من مباحث الجوازات، وأجبروها على الخروج معهم لترحيلها من مصر. وصرحت ليليان لإذاعة بي بي سي بأن الاقتحام تم ساعة واحدة بعد الإعلان عن إنهاء عقدها مع "أون تي في"، وكل شيء جرى أمام ابنتها ذات الأحد عشر عاما.

وأوضحت أنها باعتبارها أمّا لفتاة مصرية، وكانت متزوجة من مواطن مصري، وحاملة لجواز سفر بريطاني، كانت تتوقع معاملة أفضل خاصة وأنها كانت مستقرة بمصر ولديها ممتلكاتها. 

وأكدت ليليان أنها لم تنتقد أو تتهجم قط على الرئيس عبد الفتاح السيسي، مبرزة أنها كانت تتناول القضايا العامة التنفيذية وفق القواعد المهنية المعمول بها.

الإعلامية اللبنانية تأسفت لانحدار سقف الحريات في مصر إلى درجة لم تكن حتى في "عهد حكم الإخوان" قائلة  "السلطات في مصر لا تتحمل أي رأي مغاير، لم نكن نتخيل أن سقف الحريات سينزل لهذا المستوى مقارنة مع خمس سنوات مرت، للأسف -حتى إني مضطرة أقولها- في سنة حكم الإخوان لم نشهد ما شهدناه في هذا الوقت".

وسبق لليليان أن تناولت في إحدى حلقات برنامجها "كيف تبنى دولة الاستبداد من خلال تغييب الحقائق وإرهاب الناس؟"، واستضافت ثلاثة أشخاص معروف عنهم معارضتهم للنظام.

وبحسب تقارير إعلامية مصرية فإن ليليان تضامنت مع منظمي وقفة ضد قانون التظاهر، كما أنها هاجمت النظام المصري بمقدمة وصفت بالنارية في إحدى حلقات برنامجها، واصفة الوضع القائم بـ"الدولة الغائبة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة