ابتهاج محمد.. رياضية محجبة تمثل أميركا بالأولمبياد   
الخميس 1437/5/24 هـ - الموافق 3/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)

ابتهاج محمد رياضية أميركية مسلمة خطفت أضواء الإعلام الأميركي والعالمي بسبب مسارها الرياضي المميز في "المبارزة بالسيف"، إضافة إلى الاهتمام الذي أثاره ارتداؤها الحجاب ونجاحها في أن تكون أول فتاة مسلمة تمثل أميركا في مسابقات دولية، من ضمنها أولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل عام 2016.

المولد والنشأة
وُلدت ابتهاج يوم 4 ديسمبر/كانون الأول 1985 في منطقة "مابلوود" بولاية نيوجرسي الأميركية، لعائلة ينحدر أبواها من أصول أفريقية.

الدراسة والتكوين
درست ابتهاج مرحلتها المتوسطة والثانوية بمدرسة "كولومبيا هاي سكول" بمنطقة "مابلوود"، وتخرجت من جامعة "ديوك" الأميركية بمدينة "ديرهام" بولاية كارولاينا الشمالية عام 2007 بعد حصولها على شهادتيْ بكالوريوس في تخصصيْ العلاقات الدولية والعلاقات الأميركية الأفريقية.

وهي تجيد اللغة العربية التي تعلمتها في المغرب حيث توجهت إليه عام 2006 لدراستها والاطلاع على ثقافته ضمن تخصصها الجامعي.

الوظائف والمسؤوليات
تتولى ابتهاج منذ عام 2014 إدارة شركة على الإنترنت لإنتاج وبيع ملابس حديثة مخصصة للنساء المحجبات تحمل اسم "لويلا"، وتساهم أيضا منذ عام 2002 في مؤسسة "بيتر ويسبروك" غير الربحية في نيويورك التي تعمل على مساعدة شباب الأحياء الفقيرة خصوصا عبر الرياضة، كما لا تخفي ابتهاج اهتمامها بالمجال السياسي واللغات والدين إضافة إلى ولعها بكرة القدم.

واختارها الرئيس الأميركي باراك أوباما في فبراير/شباط 2016 ضمن وفد من المسلمين الأميركيين لمرافقته في زيارة مسجد بمدينة بالتيمور (ولاية ماريلاند).

التجربة الرياضية
بدأت ابتهاج مسارها الرياضي وهي في عمر 13 عاما ضمن فريق المدرسة، فمارست رياضات السباحة والعدو وكرة الطائرة في مرحلة دراستها المتوسطة، ثم اختارت ممارسة رياضة "المبارزة بالسيف" منذ ارتيادها المدرسة الثانوية باقتراح من والدتها بعد مشاهدتها مباراة لها في المدرسة، وشجعها في ذلك كون ارتداء الحجاب متناسب مع اللعبة ولا يعارض قوانينها.

وهكذا بدأت المشاركة في مسابقات مبارزة "سلاح الشيش"، لكنها تحولت -بطلب من مدرب الثانوية فرانك ميستيلي- إلى التخصص في المبارزة بالسيف، لتقود فريقها إلى الفوز ببطولة الولاية مرتين. 

وهي تنتمي إلى نادي مؤسسة "بيتر ويسبروك"، وتعتبر مدربها أكي سبنسر إيل من أحسن من أشرف على توجيهها.

video

نجحت ابتهاج منذ بداية العقد الأول للألفية في حجز مكانها في المنتخب الأولمبي الأميركي والمشاركة والفوز بعدة ألقاب عالمية، توجتها بحجز بطاقة مشاركتها لأول مرة ضمن المنتخب الأميركي في أولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016.

وجاء استحقاقها المشاركة في أولمبياد 2016 مبكرا وقبل الإعلان الرسمي لأسماء الفريق في 11 أبريل/نيسان 2016، وذلك بعد حصولها على ميداليتين برونزيتين في بطولتيْ المجر واليونان في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ورفع رصيدها العالمي من النقاط، وهي مصنفة في المركز الثاني ضمن الفريق الأميركي بعد بطلة الأولمبياد مرتين مارييل زاغونيس والمرتبة السابعة عالميا.

تؤمن ابتهاج محمد بأنه "لا يوجد عائق يمنع المرء من تحقيق أهدافه سواء أكان أصله أو دينه أو جنسه"، وترتكز وصفة النجاح لديها على "العمل الدؤوب والثقة بالنفس".

تؤكد تأثير والديها القوي في تكوينها النفسي والروحي، وتقول إنه لولاهما لما حققت الإنجازات التي ميزت مشوارها الرياضي، كما تقر بالثقة التي منحها إياها مدربها.

الجوائز والأوسمة
حصلت ابتهاج محمد على الميدالية الذهبية في بطولة العالم بمدينة قازان بروسيا عام 2014، والبرونزية أربع مرات في موسكو عام 2015، وبودابيست (المجر) عام 2013، وكييف (أوكرانيا) عام 2012، وكاتانيا (إيطاليا) عام 2011.

وحصلت عام 2011 على الميدالية الذهبية في الألعاب الأميركية "Pan American Games"، وتوجت أيضا ثلاث مرات بطلة للولايات المتحدة. كما حققت ميداليات في بطولة Pan American Championship Teams، بحصولها على الذهبية عاميْ 2012 و2013، وذهبية في الفرق وبرونزية في الفردي عام 2010، وبرونزيتين عاميْ 2014 و2015.

وتوجت ابتهاج ثلاث مرات بجائزة أفضل مبارزة أميركية للرابطة الوطنية للرياضيين الجامعيين أعوام 2004 و2005 و2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة