عبد الله غل   
الأحد 29/12/1431 هـ - الموافق 5/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)

خبير اقتصادي وسياسي تركي، تولى رئاسة بلاده، فكان أول رئيس من التيار الإسلامي، وآخر رئيس ينتخب بالاقتراع غير المباشر. بدأ مساره السياسي في حزب الرفاه ثم الفضيلة، ثم كان من مؤسسي حزب العدالة والتنمية.

المولد والنشأة
ولد عبد الله غل يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول 1950 لعائلة متواضعة بمحافظة قيصرية، إحدى المحافظات الشهيرة بالتمسك بالإسلام والعادات والتقاليد الشرقية.

الدراسة والتكوين
تابع تعليمه الابتدائي والثانوي في تركيا، والتحق بكلية الاقتصاد في جامعة إسطنبول وتخرج منها سنة 1972، وحصل على الماجستير ثم الدكتوراه من بريطانيا سنة 1978 في موضوع تطور العلاقات الاقتصادية بين تركيا والعالم الإسلامي.

الوظائف والمسؤوليات
عُيّن مدرسا في قسم الهندسة الصناعية في جامعة سقاريا بتركيا، كما عمل في بنك التنمية الإسلامي بجدة خبيرا اقتصاديا في الفترة ما بين 1983-1991، وفي السنة نفسها حصل على درجة أستاذ مساعد في الاقتصاد الدولي.

وبعد النجاح الذي حققه حزب الرفاه الإسلامي في الانتخابات العامة عيّنه نجم الدين أربكان وزير دولة للشؤون الخارجية في حكومته الائتلافية، وكلف بالعلاقات الدولية والملفات الخارجية، وكان من بينها ملف قبرص الشائك.

تولى رئاسة الوزراء لمدة أربعة أشهر في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2002 عقب فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية، ثم تخلى عنها لرفيق دربه رجب طيب أردوغان بعد انتهاء فترة منع الأخير من ممارسة النشاط السياسي، وتولى هو منصب وزير الخارجية.

انتُخِب نائبا في البرلمان عن حزب الرفاه سنة 1991، وكان عضوا بلجنة التخطيط والمالية، ثم عضوا في لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي في الفترة 1995-2000.

دخل البرلمان ممثلا لحزب العدالة والتنمية وظل عضوا به حتى انتخابه رئيسا للجمهورية سنة 2007 ليصبح أول رئيس تركي محسوب على التيار الإسلامي منذ انتهاء الخلافة الإسلامية، وأول رئيس تركي يُدْخِلُ الحجاب إلى القصر الرئاسي في تركيا من خلال زوجته "خير النساء".

مدد البرلمان التركي فترته الرئاسية لتصبح سبع سنوات، في إطار تعديلات دستورية تجعل رئيس الجمهورية ينتخب بالاقتراع المباشر، فكان بذلك آخر رئيس تركي ينتخب من طرف البرلمان.

وفي أغسطس/آب 2014 سلم الرئاسة لرجب طيب أردوغان الذي انتخب بالاقتراع العام المباشر.

التجربة السياسية
بدأ نشاطه السياسي مبكرا عندما كان في التاسعة عشرة من عمره، واحتل مواقع قيادية ومناصب سامية في حزب الرفاه الإسلامي بقيادة نجم الدين أربكان، وكان مسؤولا عن العلاقات الدولية للحزب.

عقب حظر حزب الرفاه انضم إلى حزب الفضيلة سنة 1998، وقاد حركة التجديد داخل الحزب سنة 2000 فرشح نفسه لرئاسة الحزب ضد رجائي قوطان زعيم الحزب لكنه لم ينجح لأن طوقان كان مدعوما من الزعيم التاريخي أربكان.

وبعد حل حزب الفضيلة سنة 2001 أسس مع رجب طيب أردوغان حزب العدالة والتنمية الذي حاول الابتعاد عن صفته الإسلامية معتبرا نفسه قوة ديمقراطية محافظة.

خلال الفترة القصيرة لتوليه رئاسة الوزراء كان أول رئيس وزراء تركي يزور جامعة الدول العربية بالقاهرة، كما أعد مذكرة تفاهم بين الجامعة وتركيا، وقبل الغزو الأميركي للعراق سنة 2003 قام بجولة في الدول العربية وأسس مؤتمر دول الجوار.

وظل عضوا في المجلس الأوروبي لمدة عشر سنوات، ونجح سنة 2005 في بدء مفاوضات تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة