محمود حسن إسماعيل   
الأربعاء 27/5/1436 هـ - الموافق 18/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)

شاعر وأديب مصري، ينتمي إلى المدرسة الرومانسية، عده النقاد واحدا من أبرز الشعراء المجددين. غنت له أم كلثوم قصيدة "بغداد يا قلعة الأسود"، ومحمد عبد الوهاب "النهر الخالد".

المولد والنشأة
ولد محمود بن حسن إسماعيل يوم 2 يوليو/تموز 1910 في بلدة النخيلة بمركز أبو تيج، في محافظة أسيوط.

الدراسة والتكوين
التحق بكُتاب البلدة، وأكمل حفظ القرآن الكريم وهو في التاسعة من عمره. انتقل إلى المدرسة الابتدائية بالبلدة ثم أكمل الدراسة الثانوية بالمركز، والتحق بمدرسة دار العلوم بالقاهرة وتخرج عام 1936.

الوظائف والمسؤوليات
عمل محمود إسماعيل بعد تخرجه محررا لغويا بمجمع اللغة العربية، ثم انتقل بعد عدة سنوات للعمل مستشارا ثقافيا للإذاعة المصرية. تقلد بعدها منصب مدير عام البرامج الثقافية والدينية، ثم رئيس لجنة النصوص بالإذاعة.

 شارك في تأسيس إذاعة القرآن الكريم بمصر عام 1961. انتقل في السبعينات إلى الكويت بعد تقاعده، حيث عمل خبيرا للغة العربية ومستشارا بلجنة المناهج بوزارة التربية إلى أن توفي.

المسار الفني
نبغ إسماعيل في الشعر نبوغا مبكرا، وأصدر ديوانه الأول بعنوان "أغاني الكوخ" عام 1935، وهو لا يزال طالبا. تشكل وجدانه من صور الطبيعة الجميلة، التي عاشها في بلدته، ومن أحزان الفلاحين البسطاء الذين نشأ بينهم وتأثر بهم. وتشرب تلك الصور، التي عكسها في شعره طوال حياته.

اكتسب ثقافة واسعة بحكم دراسته، ثم بحكم عمله سكرتيرا للدكتور طه حسين في المجمع اللغوي، وأتيح له من التجارب الأدبية والحياتية والوظيفية على امتداد رحلة حياته ما ساعده على التميز والإبداع.

 كان عضوا في لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، وعضوا في "جمعية الأدباء"، و"جمعية الشعراء"، و"جمعية المؤلفين والملحنين"، و"جماعة أبولو"، و"نقابة المهن التعليمية".

المؤلفات
صدر له أربعة عشر ديوانا، منها "أغاني الكوخ"، و"هكذا أغني"، و"الملك"، و"أين المفر"، و"نار وأصفاد"، و"قاب قوسين"، و"لا بد"، و"التائهون"، و"صلاة ورفض"، و"هدير البرزخ".

أطلق عليه النقاد لقب "شاعر الكوخ"، لأن ديوانه الأول بنفس الاسم. غنت له أم كلثوم قصيدة "بغداد يا قلعة الأسود"، ومحمد عبد الوهاب "النهر الخالد"، و"دعاء الشرق"، وغنى له عبد الحليم حافظ "نداء الماضي"، وغنت له فيروز "الصباح الجديد".

ألف كذلك عدة كتب منها كتاب "الشعر في المعركة" صدر الجزء الأول منه عام 1957، والثاني عام 1967، وله عدد من الدراسات الأدبية، إضافة إلى المقالات والقصائد التي نشرت في عدة دوريات عربية كـ"الرسالة الجديدة"، و"الأدباء العرب"، و"الوعي الإسلامي" و"الأديب اللبنانية"، كما نشر في صحف كـ"الأهرام"، و"الدستور"، و"الأخبار".

الجوائز والأوسمة
حصل على عدة جوائز وأوسمة منها، وسام الجمهورية عام 1963، وعام 1965، وجائزة الدولة التشجيعية في الشعر عام 1964، ووسام تقدير من الرئيس التونسي بورقيبة.

الوفاة
توفي محمود حسن إسماعيل في 25 أبريل/نيسان 1977 بالكويت، ونقل جثمانه إلى مصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة