مبارك يشارك في قمة بيروت وشارون يعرض حضورها   
السبت 10/1/1423 هـ - الموافق 23/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئون فلسطينيون يعرضون لوحة تضم أسماء 1080 شهيدا في مظاهرة ببيروت الجمعة قبل أيام من قمة الزعماء العرب

ـــــــــــــــــــــــ

القيادة المصرية حصلت على تطمينات أميركية بضمان مشاركة عرفات في القمة وعودته إلى رام الله بالضفة الغربية دون أي شروط إسرائيلية
ـــــــــــــــــــــــ
شارون أعرب للأميركيين عن رغبته في حضور القمة العربية لتوضيح وجهة النظر الإسرائيلية بشأن مبادرة السلام السعودية
ـــــــــــــــــــــــ

الفلسطينيون يؤكدون مشاركة عرفات في القمة ويؤكدون على أن الموافقة الفلسطينية شرط رئيسي للقبول بالمبادرة السعودية
ـــــــــــــــــــــــ

قالت مصادر مصرية مطلعة للجزيرة اليوم إن القيادة المصرية عدلت عن قرار بعدم مشاركة الرئيس المصري حسني مبارك في القمة العربية المقبلة في بيروت بعد أن حصلت على تطمينات أميركية بضمان مشاركة الرئيس الفلسطيني ياسرعرفات في القمة، وعودته إلى رام الله بالضفة الغربية دون أي شروط إسرائيلية.

وأضافت المصادر أن القيادة المصرية حصلت أيضا على ضمانات بألا تتعارض مبادرة ليبية من المتوقع طرحها على القمة مع المبادرة التي قرر ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز طرحها بشأن تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وقد شكلت القضية محورا لزيارة قام بها إلى ليبيا نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام أمس.

وتأتي هذه التطورات بعد أن أجرى رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري اتصالا بالرئيس المصري أعلن بعده أن مشاركة مبارك في القمة التي ستعقد في بيروت الأسبوع المقبل أكيدة في أعقاب أنباء تحدثت عن غياب مبارك عن القمة العربية.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري قد أكد مشاركة الرئيس المصري حسني مبارك بالقمة.
رفيق الحريري
وقال المكتب الإعلامي للحريري إن مبارك أكد في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء اللبناني حضوره القمة. وسبق ذلك تأكيد مماثل من وزير الخارجية اللبناني محمود حمود الذي قال في بيان إن نظيره المصري أحمد ماهر أكد له أنه لا صحة للمعلومات التي تحدثت عن غياب مبارك.

وقال وزير الثقافة اللبناني غسان سلامة في مقابلة مع موفد الجزيرة إلى بيروت إن هذه الشائعات لن تكون الأخيرة وإنها أصبحت من حيثيات القمم العربية.

وتحدثت أنباء أمس السبت عن عدم مشاركة مبارك في القمة بسبب خلافات في الساحة العربية. وأن وساطات سعودية أميركية سورية تجري من أجل ثني الرئيس المصري عن قرار عدم المشاركة. وعزت مصادر للجزيرة احتمال عدم المشاركة إلى أسباب أمنية، كما رجحت مصادر أخرى أن يكون الرئيس المصري يسعى للحصول على ضمانات بشأن مشاركة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وفي السياق ذاته قالت وكالة الأنباء الليبية إن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي استقبل أمس الموفد السعودي محمد تركي بن سعود. وقالت الوكالة إن ابن سعود سلم القذافي رسالة شخصية من الأمير عبد الله بن عبد العزيز تتعلق بالقضية الفلسطينية والتطورات في العالم العربي. وفي غضون ذلك قال وزير شؤون الوحدة الأفريقية الليبي على عبد السلام التريكي لدى وصوله إلى بيروت أمس إن ليبيا ستعمل لإنجاح القمة، معتبرا المبادرة السعودية مجرد أفكار، ورفض التريكي نفي أو تأكيد مشاركة القذافي في القمة بعد أنباء عن اتصال الرئيس إميل لحود بالقذافي واقناعه بالمشاركة.

مشاركة عرفات
في هذه الأثناء قال مسؤولون فلسطينيون إن الرئيس ياسر عرفات يعتزم حضور مؤتمر القمة العربي لتكون أول رحلة خارجية له منذ أن حاصرته إسرائيل في مقره بالضفة الغربية في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال مسؤول فلسطيني بارز طلب عدم نشر اسمه إن عرفات سيشارك في قمة بيروت التي ستبحث مبادرة سعودية للسلام في الشرق الأوسط وذلك بعد توقف في القاهرة لعقد مباحثات مع الرئيس المصري حسني مبارك.
وقال المسؤول الفلسطيني إن الرئيس عرفات سيتوجه إلى القاهرة يوم غد الاثنين ومن هناك سيتوجه إلى بيروت برفقة الرئيس مبارك لحضور القمة. ولم يعلق المسؤولون المصريون على الأمر. ومن المتوقع أن يسافر عرفات على متن مروحية أردنية إلى عمان ثم يتوجه من هناك إلى القاهرة.

مظاهرة حاشدة وسط بيروت تضامنا مع انتفاضة الأقصى قبيل افتتاح مؤتمر القمة العربية

وكان وزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه قد أعلن أمس أن الفلسطينيين لن يقبلوا أي قرار تصدره قمة بيروت في غياب عرفات. وقال للصحفيين برام الله إن "لم يذهب عرفات إلى قمة بيروت ستكون قرارات هذه القمة ناقصة بل عديمة المعنى لأننا لن نقبل أن يتخذ قرار حول مستقبل ومصير فلسطين بغياب فلسطين".

وأضاف "لن نقبل أي قرار في غياب الفلسطينيين حتى لو كان حرفيا ما يريده الفلسطينيون... لن نقبل أي قرار مهما كانت درجة توافقه مع مصالحنا الوطنية في ظل غياب فلسطين". وقال إن "عصر الوصاية قد ولى حتى الوصاية الشقيقة الحنونة".

أما وزير الخارجية اللبناني محمود حمود فقد صرح أمس بأن هناك اتصالات على مستويات مختلفة لحضور الرئيس الفلسطيني، وأخرى بخصوص مشاركة الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.

موسى (يمين)أثناء اجتماعه مع لحود في بيروت أمس
حضور شارون

وبموازاة ذلك سخر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى من رغبة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في حضور القمة العربية في بيروت معتبرا السؤال عن ذلك بمثابة نكتة. وقال موسى ممازحا إن الجامعة العربية ستدرس إمكانية السماح لشارون بالحضور إذا أراد ذلك، وفي حال حضوره ستدرس ما إذا كانت ستسمح له بالعودة إلى إسرائيل أم لا.

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عن رغبته في حضور قمة بيروت العربية لعرض موقف حكومته من مبادرة السلام السعودية.

وقال مصدر إسرائيلي رفيع المستوى إن شارون عرض اقتراحه على نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في محادثات أجراها معه أثناء زيارته إسرائيل الأسبوع الماضي. وقال شارون في مقابلة مع صحيفة (واشنطن بوست) نشرت أمس السبت إنه يأمل في أن تبادر الولايات المتحدة إلى تمهيد السبيل لحضوره هذه القمة المقرر عقدها في الأيام القليلة المقبلة.

ومن غير المتوقع أن يكون شارون محل ترحيب في عاصمة لبنان الذي قاد عملية اجتياح لأراضيه في عام 1982 وارتبط اسمه بمجزرتي صبرا وشاتيلا التي راح ضحيتها مئات من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. ولم يعلق المسؤولون الأميركيون مباشرة على الاقتراح الذي وصفه مسؤول فلسطيني بأنه استفزازي.

أرييل شارون
وأعرب شارون عن اهتمام بمبادرة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز، إلا أنه قال إنها لا يمكن أن تحل محل قرارات الأمم المتحدة التي تشير إلى حق إسرائيل في العيش داخل حدود آمنة ومعترف بها بعد انسحابها من الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان. وفسرت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة قرارات الأمم المتحدة على أنها تتيح لإسرائيل الاحتفاظ ببعض الأراضي التي احتلتها عام 1967 لأسباب أمنية.

وتدعو المبادرة السعودية إلى انسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي العربية التي احتلت عام 1967 مقابل إقامة الدول العربية علاقات سلام معها.

وفي السياق ذاته دعا زعيم تحالف اليسار الإسرائيلي يوسي ساريد القادة العرب إلى عدم الاكتفاء بالمصادقة على مبادرة الأمير عبد الله، وإنما إقرار تشكيل طاقم يمثل كل العرب للتفاوض مع إسرائيل.

وقال ساريد في بيان أصدره بهذا الشأن أمس إن المفاوضات بين هذا الفريق المقترح وإسرائيل يجب أن تجري على أساس السلام الشامل مقابل كل الأرض. ورأى أن من شأن هذا القرار أن يجبر إسرائيل على تشكيل فريق مماثل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة