رئيس رواندا ينفي مسؤوليته عن مقتل سلفه   
الخميس 1425/1/19 هـ - الموافق 11/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كاغامي يزور أحد المعابد اليهودية
أثناء زيارته الحالية لأوروبا (الفرنسية)
نفى رئيس رواندا بول كاغامي اليوم في بلجيكا ما تردد بشأن ما ذكره تقرير نشرته صحيفة لوموند الفرنسية عن مسؤوليته في مقتل سلفه الرئيس جوفينال هابياريمانا بإسقاط الطائرة التي كانت تقله عام 1994 والتي أدت إلى تفجر حرب عرقية في البلاد.

ووصف كاغامي الذي كان يتحدث لصحيفة "ليلبغي" اليومية البلجيكية التقرير بأنه مزيج من أفكار خاطئة لمعارضيه الروانديين وللسلطات الفرنسية، واعتبر نشره قبل أيام من الذكرى العاشرة للمذابح العرقية والتي راح ضحيتها أكثر من 80 ألف شخص ليس مصادفة.

من جانبها قالت الإذاعة الحكومية الرواندية "إن الاتهامات التي أوردها التقرير خيالية وبعيدة عن الواقع".

وكان تقرير للشرطة الفرنسية نشرته لوموند الفرنسية أمس الأول أوضح أن كاغامي أصدر الأوامر لعشرة ضباط من شركائه وشخصين آخرين قاما بإطلاق الصواريخ على طائرة هابياريمانا سقطت على أثرها طائرة الرئيس على مقربة من مطار كيغالي.

ويحتوي التقرير على 220 صفحة، ولكنه لم يسلم بعد إلى المدعي العام الفرنسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة