أم الفحم بانتظار تلطيف أجواء من وفود يهودية   
الأحد 9/4/1430 هـ - الموافق 5/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)
جانب من المواجهات بين المحتجين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية مؤخرا في أم الفحم (الجزيرة-أرشيف)

وديع عواودة-حيفا
 
تستقبل مدينة أم الفحم الواقعة داخل أراضي 48 غدا الأحد وفودا يهودية ليبرالية ردا على الزيارة الاستفزازية التي قامت بها جهات إسرائيلية متطرفة للمدينة وتسببت باشتباكات نهاية الشهر المنصرم.
 
وأعلن رئيس الكنيست الجديد النائب رؤوبين ريفلين (الليكود) عزمه ومجموعة نواب زيارة مدينة أم الفحم الأسبوع المقبل في محاولة لنزع فتيل التوتر وتلطيف الأجواء بعد مواجهات مع الشرطة وعناصر اليمين.
 
وأعلنت منظمات وجمعيات يهودية رغبتها بالمشاركة في "مسيرة الأخوة والمصالحة" إلى مدينة أم الفحم تعقيبا على "مسيرة الكراهية والاستفزاز" التي قام بها أنصار حركة كهانا العنصرية.
 
وفي هذا السياق أكدت جمعية "يود بيت بحشفان" أنها تنظم المسيرة عشية عيد الفصح اليهودي في خطوة رمزية مقابل محاولات جعل مواطنة فلسطينيي الداخل مشروطة وتهديد حرياتهم وحقوقهم المدنية".
 
النيات الحسنة
وطبقا للخطة سيشارك في المسيرة المئات من اليهود المتدينين والعلمانيين والعرب المحليين ممن سيرفعون لافتات تدعو لتعزيز الصداقة والسلام.
 
وقالت الأستاذة الجامعية نوعمي حزان أنها ستشارك في المسيرة مع العشرات من زملائها للتأكيد على أن "أتباع حركة كهانا وقادة مسيرة الكراهية لا يمثلون الشعب اليهودي".
 
وقالت للجزيرة نت إن المسيرة تحمل رسائل أمل وتضامن للمواطنين العرب واليهود وتهدف لتبيان النيات الحسنة والاحترام المتبادل والاهتمام بالآخر طريقا لحياة مشتركة.
 
وعبر رئيس بلدية أم الفحم الشيخ خالد حمدان عن تقديره للزيارة واعتبرها خطوة إيجابية "كونها تقف لجانب الحق وفي وجه ظاهرة العنصرية المتفشية داخل المجتمع الإسرائيلي". وقال حمدان للجزيرة نت إن أم الفحم "ستتصدى لكل من يحاول الاعتداء على سكانها ومحاولة شيطنتهم".
 
خالد حمدان: التحريض الرسمي ضد العرب أشد خطورة (الجزيرة نت) 
دلالة رمزية
ولفت حمدان النظر لأهمية زيارة رئيس الكنيست لمدينة أم الفحم بوصفها أول زيارة رسمية له خارج مكتبه وأوضح أنها تنطوي على دلالة رمزية مهمة "على خلفية انتشار التحريض الرسمي والشعبي على فلسطينيي الداخل".
 
وذكر حمدان بأن التحريض الرسمي ضد العرب الصادر عن وزراء ونواب أشد خطورة من ممارسات أفراد عنصريين ومهووسين كباروخ مارزل الذي قاد حملة استفزازية على أم الفحم.
 
وأضاف "التحريض الرسمي ينمي الكراهية في الشارع اليهودي ويسبغ الشرعية عليها ومكافحة العنصرية تبدأ بتجفيف مستنقعها لا بمطاردة الحشرات النامية على ضفافه".
 
وحذر حمدان من مغبة الاستمرار فيما وصفه بشيطنة المواطنين العرب والتحريض عليهم من قبل رموز المؤسسة الحاكمة ومن قادة حكومة اليمين الجديدة. وقال "التحريض اللفظي ينتهي بسفك الدماء والانتهاكات والصدام".
 
والد نتنياهو
يشار إلى أن والد رئيس الحكومة الإسرائيلية بن تسيون نتنياهو دعا في حديث لصحيفة "معاريف" أمس للتعامل مع فلسطينيي الداخل بقبضة قوية ودون رحمة.
 
وحمل نتنياهو (99 عاما) وهو مؤرخ مختص بتاريخ اليهود في الأندلس على العرب والفلسطينيين بشكل عام واتهمهم برفض السلام مبدئيا, وقال "حتى المواطنين العرب في إسرائيل لا نملك حياة شراكة حقيقية معهم وهدفهم الأخير تدميرنا وإبادتنا فور توفر الفرصة وهم لا ينكرون ذلك".
 
وأضاف "أرى ضرورة التحدث معهم باللغة التي يفهمونها ويحبونها، لغة القوة وهي القوة القائمة على العدل".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة