معاريف: إسرائيل قد تستجيب لمطالب تبادل الأسرى   
الأحد 1437/9/7 هـ - الموافق 12/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:29 (مكة المكرمة)، 6:29 (غرينتش)

قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن قرار حكومة تل أبيب تغيير تصنيف جنديين إسرائيليين بغزة من "قتلى مجهولي مكان الدفن" إلى "قتلى بمثابة أسرى مفقودين" جاء نتيجة مطالب وجهتها عائلتا الجنديين إلى وزارة الدفاع، مما يؤشر على أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل قد تجريان مفاوضات لإعادة جثامين الجنديين.

وأضافت الصحيفة أنه بعدما أعلن الجيش أن الجنديين هدار غولدن وأورن شاؤول قتلا في الحرب الإسرائيلية على غزة صيف عام 2014، فإن ضغوط عائلتي الجنديين دفعت باتجاه تغيير تصنيفهما ليصبحا أسيرا حرب، لكن العائلتين عبرتا عن غضبهما لأنهما علمتا بهذا التغيير عن طريق وسائل الإعلام.

وهاجم عضو البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) أريئيل مرغليت عن حزب المعسكر الصهيوني رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بسبب قرار تغيير التصنيف، وقال إن الأخير "يضحي بقيم الشعب الإسرائيلي كي لا يتضرر موقعه الشخصي".

مؤشر فشل
وأضاف مرغليت أنه سيدعو إلى اجتماع طارئ للجنة الخارجية والأمن في الكنيست للتحقيق في إجراءات نتنياهو بشأن قضية الجنود المخطوفين، ووصف قرار الحكومة بأنه من مؤشرات فشل حرب غزة.

video

وقال النائب الإسرائيلي "لا يعقل بعد أن أخفى نتنياهو عن الجمهور الإسرائيلي تهديد أنفاق غزة أن يصل به الأمر إلى إهانة جديدة للجمهور نفسه، ويخفي عنه مصير أبنائه المقاتلين".

وتساءل الخبير الأمني الإسرائيلي يوسي ميلمان عما إذا كانت تل أبيب ستخضع لمطالب حماس مقابل تسليم الجنديين بعد قرار تغيير التصنيف.

عائلات الجنود
ويرى ميلمان لصحيفة معاريف أن القرار الإسرائيلي الأخير يشير إلى صعوبة مواجهة الجيش ضغوط عائلات الجنود المفقودين أو الأسرى بغزة، ويشير إلى أن هذا التغيير يتعارض مع توجهات الجيش في السنوات الأخيرة لتقليص تدخلات العائلات.

ويقول الخبير الأمني إنه بسبب ضغوط عائلات الجنود المفقودين والأسرى اضطرت الحكومات الإسرائيلية لإجراء صفقات تبادل انتهت بدفع أثمان باهظة، أبرزها صفقة الجندي جلعاد شاليط، إذ اضطرت إسرائيل للخضوع لمطالب حماس بإطلاق سراح أكثر من ألف أسير فلسطيني مقابل جندي واحد.

ويقول المتحدث نفسه إن صفقة شاليط مشابهة لصفقة أبرمتها تل أبيب في ثمانينيات القرن الماضي إبان حرب لبنان الأولى، وذلك عقب وقوع ثلاثة جنود إسرائيليين في الأسر لدى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة.

وتساءل ميلمان -الذي تربطه صلات وثيقة بالمؤسسة الأمنية الإسرائيلية- إذا كان الوقت قد حان ليتخذ الجيش قرارا جديدا يغير مواقفه الصارمة تجاه حماس، وذلك بعدما رفضت إسرائيل حتى الآن دفع أي ثمن لحماس مقابل معرفة مصير جنودها المفقودين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة