آية خير تعرض (برعم من دمشق) في بيروت   
السبت 1424/3/24 هـ - الموافق 24/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقيم يوم أمس معرض للفنانة السورية آية خير يحمل عنوان "برعم من دمشق" في مبنى وست هول بالجامعة الأميركية في بيروت بدعوة من النادي الثقافي السوري في الجامعة. واشتمل المعرض الذي يعد الأول من نوعه للفنانة على ما لا يقل عن 30 عملا معظمها على قماش بوسائل مختلفة.

ولدى حضور المعرض بألوانه ومضامينه الواضحة وذات الضباب الجميل وبموحياته قد يجد المشاهد نفسه يسمي المعرض اسم آخر هو "معرض حالات للنفس البشرية".. إنها حالات النفس البشرية عبر عين شابة لا شيخوخة فيها، لكنها تحمل كثيرا من النضج.

وهذه الحالات النفسية لا تنطوي على الأسود الجحيمي ولا تصل في أشد الأعمال قتامة إلى أبعد من تصوير الألم البشري الناتج عن حزن يهد القلب ويدمع العين أو عن خيبة مرة.

يبدو أن كون الفنانة في عمر الشباب أثر في هذه اللمسات التي تجلت في كثير من الموضوعات وفي ذلك الدفء الذي يشع من ألوان حية حارة تتجول في حالات كثيرة بين الوردي الإيحائي والمشبع بحرارة الأرض الحمراء السخية، والنوراني الذي تصنعه الأحلام ويصنعها.

ففي لوحة "عاطفة" وجهان في تلاصق توأمي بألوان زاهية منيرة، وفي "رحلة حنان" أم تحمل طفلها على كتفيها وهدوء حالم يغمر وجهي الاثنين وخلفية لونية زرقاء كجبل متماوج، ويظهر في لوحة "الماضي والمستقبل" فتاة بعينين واحدة محدقة كأنها مشرقة وأخرى تبدو ملتهبة دامعة وعلى الكتف رمز صوفي هو صورة طائر واتساع في موقع النهد الأيسر.. أي مكان القلب وبياض في الثوب ولون متوهج حتى حدود الاحتراق في الوجه.

أما لوحة "الأسى" فسواد وزرقة متشابهان ووجهان لامرأة ورجل منسحبان انسحابا أشبه بالموت وطفل مفارق بين يدي المرأة وسط خط أحمر كأنه ظل دام محيط بهما، لكنه ظل الموت يفرض خرسا أسود.

ولدت آية في دمشق سنة 1979 وشاركت في معرض "العرب والعالم" الذي أقيم في العاصمة السورية سنة 2002 ونالت شهادة تقدير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة