فرار سجين متهم بقتل فرنسيين في موريتانيا   
الخميس 28/3/1429 هـ - الموافق 3/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)

 

مقتل السائحين الفرنسيين كان الأول من نوعه في موريتانيا (الجزيرة-أرشيف)

 
أمين محمد-نواكشوط

علمت الجزيرة نت أن سيدي ولد سيدنا المتهم الرئيسي بقتل سياح فرنسيين في موريتانيا في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي قد فر مساء الأربعاء من قصر العدالة، في الوقت الذي كان يستجوب فيه من طرف قاضي التحقيق المكلف بملف الإرهاب.

 

وقالت مصادر قضائية للجزيرة نت إن المتهم استغل إذنا بالانصراف لدورة المياه ليفر دون أن يتضح إلى الآن مصيره أو الاتجاه الذي سلكه بعد خروجه من قصر العدالة.

 

وتسود الآن وسط قصر العدالة حالة من الذهول والصدمة للطريقة التي فر بها متهم رئيسي في أول عملية قتل لأجانب تشهدها موريتانيا.

 

وكان خمسة سياح فرنسيين تعرضوا لهجوم مسلح في الرابع والعشرين من شهر ديسمبر/كانون 2007 قتل فيه أربعة منهم، بينما أصيب الخامس بجروح بالغة نقل على إثرها للسنغال ثم إلى فرنسا.

 

وقد فرضت قوات الشرطة والأمن طوقا خاصا على قصر العدالة، ولا زالت  تواصل تفتيشه وتفتيش كل من بداخله، وتمنع مغادرة من كانوا فيه، وأفاد شهود عيان من داخل قصر العدالة أن ولد سيدنا أقنع حرس قصر العدالة بأن قاضي التحقيق أفرج عنه، ليسمحوا له بالخروج من إحدى البوابات، بينما لم تؤكد تلك المصادر إن كان الرجل قد خرج بشكل نهائي من المبنى أم ما زال فيه.

 

وقال بلال ولد اديك محامي المتهم الهارب للجزيرة نت، إن فريق الدفاع لا فكرة لديهم لحد الساعة عن عملية الفرار وما إذا كانت مدبرة أم لا، ولكنهم يعتقدون أن الظروف السيئة التي كان فيها السجين ربما دفعته للفرار.

 

وأضاف المحامي أنه بالرغم من أن الرجل متهم بوقائع خطيرة جدا إلا أنه لحد الساعة لم يعترف بها، مما يجعلنا نطرح إشارات استفهام كبيرة أمام تلك الاتهامات، مشيرا إلى أن السلطات الأمنية والقضائية تتحمل في نهاية المطاف المسؤولية التامة عن عملية الفرار.

 

وكانت موريتانيا قد تسلمت ولد سيدنا ورفيقه محمد ولد شبرنو في الحادي عشر من شهر يناير/كانون الثاني بعد اعتقالهما في غينيا بيساو، إثر متابعة أمنية شاركت فيها الاستخبارات الفرنسية.

 

ويوجه القضاء الموريتاني لولد سيدنا تهما بـ"تكوين جمعية أشرار بهدف التقتيل والتخريب، والمساس المتعمد بحياة وسلامة الأشخاص، والقتل غيلة والحرابة والسرقة والمشاركة في تجمع وتفاهم، بهدف القيام بأعمال إرهابية واستعمال تراب الجمهورية لارتكاب اعتداءات إرهابية ضد مواطني دولة أجنبية، وحمل واستغلال سلاح وذخيرة غير مشروعة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة