بريطانيا تحذر رعاياها من السفر إلى إندونيسيا   
السبت 1422/7/26 هـ - الموافق 13/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إندونيسيون يحرقون علم بريطانيا أثناء تظاهرات في جاكرتا أمس احتجاجا على ضرب أفغانستان
حذرت بريطانيا مواطنيها من السفر إلى إندونيسيا بعد ورود تقارير عن وقوع اعتداء على سائحين ألمانيين في جزر الملوك. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن لندن نصحت رعاياها بعدم القيام برحلات غير ضرورية إلى إندونيسيا باستثناء جزيرة بالي.

وأوضح أن وزارة الخارجية لا تنصح السياح البريطانيين بإلغاء إجازاتهم التي يقضونها بمنتجع جزيرة بالي الإندونيسية ذات الغالبية الهندوسية.

وذكرت وسائل الإعلام الإندونيسية أمس أن المسافرين الألمانيين تعرضا للضرب بعد الاشتباه بأنهما أميركيان أثناء قيامهما برحلة إلى مدينة لومبوك بجزر الملوك.

وتعد هذه الحادثة الأولى التي يتعرض فيها أجانب لهجوم مباشر في إندونيسيا منذ بدء التهديدات الأميركية بتوجيه ضربات عسكرية لأفغانستان بعد تفجيرات نيويورك وواشنطن في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

يشار إلى أن العديد من المدن الإندونيسية وخصوصا العاصمة جاكرتا شهدت في الأيام الأخيرة مظاهرات عديدة معادية للولايات المتحدة ومؤيدة لأفغانستان وأسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة