أنقرة تتهم واشنطن بتسليح المقاتلين الأكراد   
السبت 1428/6/29 هـ - الموافق 14/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)

أنقرة قالت إن لديها وثائق تثبت وجود أسلحة أميركية بيد المقاتلين الأكراد (الجزيرة-أرشيف)

قال وزير الخارجية التركي عبدالله غل إن أنقرة طلبت توضيحا رسميا من الولايات المتحدة، بشأن وجود أسلحة أميركية بأيدي المقاتلين الأكراد الذين يشنون هجمات ضد تركيا من أراض شمال العراق.

وقال غل إن الجيش التركي لديه شكوك حول قيام الولايات المتحدة بتوزيع أسلحة على المقاتلين الأكراد، ولديه وثائق تثبت ذلك.

وأشار الوزير التركي إلى أنه استدعى السفير الأميركي بأنقرة، وأطلعه على هذه الوثائق، موضحا أن رد السفير كان "هذا مستحيل"، لكنه أكد أنه سيستفسر من واشنطن عن هذه القضية، وسيطلب التحقيق فيها.

وقال غل إنه بحث هذه القضية مطولا مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بمكالمة هاتفية الأسبوع الماضي.

وقد بدأت أنقرة التحقيق بهذه القضية قبل عدة أشهر بعد أن استسلم أحد ناشطي حزب العمال الكردستاني للسلطات التركية، مؤكدا أنه شاهد آليتين مدرعتين أميركيتين تسلمان أسلحة في أحد معسكرات الحزب قرب الحدود مع إيران.

من جانبه قال السفير التركي في واشنطن نبي سنسوي إن تركيا تدرك أن الولايات المتحدة تزود بالأسلحة الإدارة التي تدير شمال العراق، "ومن الممكن جدا أن تنتهي تلك الأسلحة بأيدي منظمات إرهابية".

وتؤكد أنقرة أن صبرها نفذ من مقاتلي حزب العمال الذين يتخذون من أراض شمال العراق قاعدة لهم لمهاجمة تركيا، وتتهم أنقرة الأكراد بالعراق بإيواء مقاتلي حزب العمال وتقديم الدعم اللوجستي لهم.

وقد حذرت الولايات المتحدة أنقرة من اجتياح الأراضي العراقية لمحاربة مقاتلي حزب العمال، وتؤكد واشنطن أنها تريد القضاء على هؤلاء بطرق غير عسكرية، مثل قطع المساعدات المالية عنهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة