سول تؤكد استعداد بيونغ يانغ لتفكيك منشآتها النووية   
الأحد 1428/2/15 هـ - الموافق 4/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:24 (مكة المكرمة)، 13:24 (غرينتش)

الوفد الشمالي برئاسة كيم غوان (يمين) وافق على نزع أسلحته مقابل الوقود (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت كوريا الجنوبية أن جارتها الشمالية مستعدة للتخلي عن أنشطتها النووية والسماح بتفتيشها، وذلك قبيل محادثات شمالية أميركية بهذا الشأن تبدأ غدا في الولايات المتحدة.

وقال كبير مفاوضي الشؤون النووية في كوريا الجنوبية شون يونغ وو –الذي يزور نيويورك حاليا- إنه "ليس هناك شك في استعداد كوريا الشمالية لتنفيذ الخطوات المبدئية" لاتفاق تفكيك منشآتها النووية.

وكانت بيونغ يانغ وافقت يوم 13 فبراير/ شباط الماضي على التخلي عن برامجها النووية بحلول منتصف أبريل/ نيسان القادم مقابل تسليمها الوقود اللازم لاستهلاكها المدني.

ويزور كيم غاي غوان نائب وزير خارجية كوريا الشمالية الولايات المتحدة منذ الخميس الماضي.

ومن المقرر أن يلتقي كيم مع كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية مساء غد لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، قبل اجتماع الثلاثاء لمجموعة عمل ثنائية أنشئت بموجب الاتفاق على إزالة الأسلحة.

وكيم هو أرفع مسؤول كوري شمالي يزور الولايات المتحدة منذ عام 2000 حيث كان جو ميونغروك آخر مبعوث لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل يزور الأراضي الأميركية.

زيارة البرادعي
على صعيد آخر تقرر أن يزور المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي كوريا الشمالية لبحث الطريقة الأفضل لتفكيك مجمع يونغبيون حيث ينتج البلوتونيوم المستخدم في التصنيع العسكري.

ولم يحدد بعد موعد زيارة البرادعي الذي قد يقدم تقريرا حول زيارته في اجتماع استثنائي لمجلس الحكام في الوكالة الذرية.

وكانت بيونغ يانغ طردت في ديسمبر/ كانون الأول 2002 مفتشي الوكالة من أراضيها، ثم انسحبت من معاهدة حظر انتشار السلاح النووي في يناير/ كانون الثاني 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة