مقتل ثمانية بمفخخة في الأنبار   
الاثنين 1431/3/30 هـ - الموافق 15/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:56 (مكة المكرمة)، 18:56 (غرينتش)

جندي عراقي في موقع هجوم بالفلوجة غرب بغداد (رويترز-أرشيف)

ارتفعت حصيلة الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة في محافظة الأنبار غرب العراق إلى ثمانية قتلى و21 جريحا.

ووفقا لمصدر أمني فإن الانفجار استهدف دورية عسكرية عراقية، لكنه أخطأها فأوقع قتلى وجرحى جميعهم من المدنيين، خاصة من عمال البناء الذين كانوا متجمعين على رصيف في ساعة الذروة.

وأشار المصدر نفسه إلى أن الانفجار ألحق أضرارا بنحو 17 سيارة مدنية وعدد من المحال التجارية.

وقال محمد عبد الله وهو صاحب متجر وأحد الجرحى "هز الانفجار المنطقة، ووجدت نفسي فجأة على الأرض، وحين رأيت الدخان والسيارة المحترقة أدركت على الفور أنها قنبلة".

وفي تطور منفصل أعلنت هيئة علماء المسلمين العراقية مصرع أحد أعضائها بانفجار عبوة ناسفة أمام منزله في مدينة الخالدية بمحافظة الأنبار غرب العراق.

وقالت الهيئة في بيان إن الشيخ عبد الرحمن محمد إبراهيم الكربولي لقي مصرعه على الفور بعد انفجار العبوة، التي أصابته بعد مغادرته لمنزله لأداء صلاة الفجر.

وكان الشيخ داود العنزي إمام وخطيب أحد مساجد مدينة الموصل شمال العراق، توفي متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم مسلح تعرض له شرق المدينة أمس.

وفي حادث آخر قتل مسلحون مجهولون فجر اليوم طبيبا عراقيا غرب بغداد في ظروف غامضة لم يتم الكشف عن ملابساتها.

ووفقا لمصادر في الشرطة فإن المسلحين اقتحموا منزل الطبيب أحمد جميل الواقع في حي الأطباء بمنطقة الجهاد غرب بغداد، وقتلوه نحرا بآلة حادة بعد تقييد أفراد أسرته وحجزهم في إحدى غرف المنزل.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه تم نقل جثة الطبيب إلى دائرة الطب العدلي ببغداد، فيما فتحت الأجهزة الأمنية تحقيقا لمعرفة دوافع الحادث وملابساته والجهة التي تقف خلفه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة