العراق يتهم أميركا وبريطانيا بالإعداد لهجوم واسع   
الثلاثاء 1422/8/27 هـ - الموافق 13/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طارق عزيز
اتهم العراق الولايات المتحدة وبريطانيا بالإعداد لشن هجوم كبير عليه، كما نفى اتهام الكويت له بإطلاق قذيفة هاون نحو الأراضي الكويتية، واعتبر أن هذا الاتهام يأتي في إطار الحملة الأميركية الحالية والتي يبدو أن العراق سيكون من بين أهدافها.

وقال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز أمس "إن تجار الحروب العدوانيين يضعون الخطط لتوسيع العدوان على العراق لأن العدوان الأميركي البريطاني مستمر في شمال وجنوب العراق".

وأوضح في كلمة افتتح بها اجتماعات لجنة المتابعة والتنسيق بشأن رفع الحصار المفروض على العراق أن أميركا وبريطانيا تخططان "لعدوان كبير وواسع كما حصل عام 1998 ضد شعبنا وممتلكاتنا"، مشيرا إلى وجود تردد بهذا الاتجاه الآن لكن "هذا الخطر مازال قائما وعلينا أن نناضل بكل الوسائل".

كما اتهم طارق عزيز الإدارة الأميركية والحكومة البريطانية بأنهما تحاولان طرح المشروع المعروف باسم العقوبات الذكية خلال الشهر الحالي على مجلس الأمن الدولي، ودعا الدول العربية والصديقة التي عارضت المشروع من قبل إلى مواصلة معارضتها والوقوف ضده.

في الوقت نفسه نفى نائب رئيس الوزراء العراقي الاتهامات التي أطلقتها السلطات الكويتية والمتحدث باسم مهمة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في المنطقة بأن قذيفة هاون عراقية سقطت على الأراضي الكويتية، واعتبر أن هذه الاتهامات تأتي في إطار الحملة الأميركية.

ووصف طارق عزيز في كلمته تقارير السلطات الكويتية التي تحدثت عن هذه القذيفة بـ"الأكاذيب". وقال في تصريح صحفي ببغداد إن الإعلان عن إطلاق قذيفة هاون عراقية على الأراضي الكويتية يأتي ضمن ما أسماه "الأكاذيب والتلفيقات التي يروجها الكويتيون ضد العراق".

وكان ناطق باسم وزارة الخارجية الكويتية قد أعلن في وقت سابق أن قذيفة هاون أطلقت من العراق وسقطت الأحد في الكويت دون أن توقع ضحايا. كما أعلن الناطق باسم مهمة المراقبة التابعة للأمم المتحدة للعراق والكويت دالييت باغا أن قذيفة هاون من عيار 82 ملم أطلقت على الأرجح من بلدة صفوان العراقية، سقطت الأحد في الأراضي الكويتية من دون أن توقع ضحايا.

كما ذكر المتحدث الدولي أن اليوم نفسه شهد حادثا آخر وهو إطلاق جنديين عراقيين نيران رشاشيهما تجاه الحدود الكويتية، مشيرا إلى أن دوريات الشرطة الكويتية التي تجوب المنطقة المنزوعة السلاح لم ترد على النيران. ويعتبر العراق هذه الاتهامات جزءا من مخطط أميركي بهدف التمهيد لضرب العراق في إطار الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه بالإرهاب.

وكانت مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس أعلنت الأحد أن "العراق يمثل مشكلة للأمن الأميركي ولأمن جيرانه". كما أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول الأربعاء الماضي أن الولايات المتحدة قد توجه أنظارها إلى العراق حين تحقق الحملة على أفغانستان أهدافها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة