بحر قزوين.. أزمة تنتظر الحل   
الثلاثاء 5/10/1428 هـ - الموافق 16/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)
الدول المطلة على بحر قزوين
بحر قزوين مسطح مائي مغلق، تشترك مجموعة من الدول حدوده المائية بنسب متفاوتة، وهي أذربيجان وإيران وكزاخستان وتركمانستان وروسيا. وهو أكبر مسطح مائي مغلق على سطح الأرض. وتقدر مساحته بنحو 370.000 كم مربع.

إشكالية تاريخية لم تحسم بعد
برغم قدم إشكالية الحدود الدولية على بحر قزوين فإن تداعياتها ما زالت مستمرة. وقد اقتصرت المعاهدات السابقة على تنظيم الملاحة والصيد في البحر فقط، مثل معاهدة سنة 1921 للصداقة بين فارس والاتحاد السوفياتي، ومعاهدة سنة 1935 للتجارة والملاحة، ومعاهدة 1940 للتجارة والملاحة بين البلدين.

وتنص هذه المعاهدات على حقوق الصيد والملاحة المدنية والعسكرية للسوفيات والإيرانيين. وتمنح معاهدتا 1935 و1940 حق الصيد لكلتا الدولتين في كامل بحر قزوين ما عدا منطقة الأميال العشرة الخاصة بشاطئ كل منهما.

وقد تغيرت حدود بحر قزوين السابقة المشتركة بين إيران والاتحاد السوفياتي، لتشهد الخريطة الجغرافية للمنطقة واقعا جديدا (لماذا ومتى) قسم فيه البحر إلى أجزاء تخضع كل واحدة منها لإحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي المطلة عليه، بعد تفككه لاحقا.

لتبدأ محادثات بين الدول الخمس المطلة على البحر منذ سنة 1992، توجت بانعقاد قمة رؤساء دول بحر قزوين الأولى في عشق آباد في تركمانستان سنة 2002 لكنها لم تتوصل إلى حل.

وتمسك الطرف الإيراني في المحادثات بحقه في امتلاك حصة 50% وهي نفس حصته السابقة وفقا لمعاهدتي 1921 و1940 مع الاتحاد السوفياتي، بحجة كون إيران غير مسؤولة عن ظهور دول جديدة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

 
"
تعتبر حدود إيران على بحر قزوين صغيرة، والاقتسام باعتبار حجم الشواطئ سيخفض حصتها إلى 13%،
وهي تدعو إلى تبني قسمة الحدود بالتساوي بين الدول بحيث تحصل كل دولة على نسبة 20%
"
احتياطيات بحر قزوين
تتضارب الأرقام والنسب المتعلقة بحجم الاحتياطي الموجود من النفط والغاز في بحر قزوين بالنظر إلى اختلاف المصادر، بحيث يصعب الركون إلى أرقام دقيقة ونهائية.

وتشير التقديرات التي توردها الوكالة الأميركية للمعلومات الخاصة بالطاقة (EIA) إلى أن حجم الاحتياطيات المثبتة من النفط في المنطقة هي ما بين 17 و49 بليون برميل، مع توقع أن تنتج دول بحر قزوين ما بين 2.9 و 3.8 ملايين برميل يوميا سنة 2010.

أما احتياطيات الغاز فإنها تفوق الاحتياطيات النفطية حسب تقديرات الوكالة الأميركية لمعلومات الطاقة، بحيث قدرت احتياطيات الغاز الطبيعي المثبتة بنحو 232 تريليون قدم مكعب.

في حين تقول مصادر أخرى إن تقديرات الجيولوجيين في المنطقة تشير إلى أن الكمية القصوى من قاعدة الاحتياطيات النفطية هي بحدود 40-60 مليار برميل، وتعتبرها تقديرات معقولة.

مواقف متباينة
في الوقت الذي ترى فيه كل من روسيا وكزاخستان وأذربيجان أن حصة كل دولة يجب أن تحدد على أساس قطاعها المائي وحجم شواطئها المطلة على بحر قزوين وذلك حسب القوانين الدولية، تدعو إيران إلى تبني القسمة بالتساوي بحيث تحصل كل دولة على 20%.

ذلك أن حدود إيران على البحر صغيرة والاقتسام باعتبار حجم الشواطئ سيخفض حصتها إلى 13%.

وتقع حصة إيران في القطاع الجنوبي من البحر، وتطل عليه كذلك أجزاء من أذربيجان وتركمانستان، وهي منطقة لا تمتلك قدرات كبيرة من الغاز والنفط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة