المؤتمر الأوربي المتوسطي قلق من الأوضاع بالشرق الأوسط   
الأربعاء 9/10/1424 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشروع البيان يدعو إلى دعم عملية الإعمار السياسي والاقتصادي في العراق (الفرنسية)
يختتم وزراء الدول الـ25 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ونظراؤهم في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، بعد ظهر اليوم، أعمال مؤتمرهم الذي ينعقد في مدينة نابولي بجنوب إيطاليا، بهدف تعزيز الشراكة بين بلدانهم وبحث الوضع في الشرق الأوسط.

ومن المتوقع استنادا إلى مسودة البيان الختامي للمؤتمر أن تعبر الدول المشاركة عن قلقها العميق حيال ضعف الجهود المبذولة لتطبيق خريطة الطريق، وتزايد العنف في الشرق الأوسط، كما ستدعو دول المنطقة إلى دعم عملية إعادة الإعمار السياسي والاقتصادي في العراق.

وفي وقت سابق عقد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا والمفوض الأوروبي للعلاقات الخارجية كريس باتن ووزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني اجتماعات منفصلة مع ممثلي الدول العربية في حوض المتوسط كما التقوا مندوبين عن إسرائيل.

وقال مصدر دبلوماسي أوروبي إن العراق والوضع في الشرق الأوسط شكلا أبرز ملفين تم التطرق إليهما أثناء مأدبة العشاء التي ضمت الوزراء ومسؤولين من الشرق الأوسط.

وأوضح المصدر أنه بشأن العراق طالب وزير الخارجية الأردني مروان المعشر وممثل سوريا بدور متنام للأمم المتحدة، وبشأن الشرق الأوسط شدد الوزراء الألماني والفرنسي والبريطاني وباتن على ضرورة إحراز تقدم في خطة "خريطة الطريق" التي تنص على قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل بحلول العام 2005.

وقد بدأ المؤتمر الأورومتوسطي أعماله مساء الثلاثاء، ويفترض أن يقرر تشكيل مؤسسة حوار الثقافات وتعزيز إمكانيات صندوق في البنك الأوروبي للاستثمار بهدف تطوير القطاع الخاص في دول الشراكة الأوروبية المتوسطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة