القوات الباكستانية تشن حملة اعتقالات وسط الإسلاميين   
الأحد 1425/8/26 هـ - الموافق 10/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)
القوات الباكستانية تشن حملة اعتقالات ضد مشتبه بهم (الفرنسية)
قالت الشرطة الباكستانية إنها ألقت القبض على أكثر من 100 شخص  تربطهم صلات بجماعات إسلامية محظورة، وذلك إثر هجومين بالقنابل أوديا بحياة 70 شخصا خلال أسبوع واحد.
 
وصرح  مسؤول كبير في الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية أن الحملة تتركز في الوقت الحاضر في إقليم البنجاب، وأن الهدف منها "تغيير الشبكة السرية للمقاتلين  المحظورين التابعين للجماعات الطائفية".
 
وجاءت هذه التوقيفات إثر الهجوم بسيارة مفخخة وقع الخميس الماضي في تجمع لحركة "ملّت إسلامية" المحظورة -التي كانت تعرف سابقا بسباه صحابة الباكستانية- في مدينة ملتان كان مكرسا لإحياء ذكرى اغتيال الزعيم الإسلامي عزام طارق. وتسبب الهجوم في مقتل 41 شخصا وجرح 100 آخرين.
 
وفي الأسبوع الماضي أقدم شخص على تفجير نفسه في مسجد شيعي بمدينة سيالكوت الصناعية التابعة لإقليم البنجاب، مما أسفر عن مقتل حوالي 31 شخصا وجرح 50 آخرين.
 
ووضعت قوات الأمن الباكستانية في حالة تأهب قصوى في أرجاء البلاد. ودفع الهجوم على جماعات إسلامية إلى مخاوف من تفشي الاضطراب الطائفي.
 
وقال مسؤول رفض الإفصاح عن اسمه أن أكثر من 100 من الناشطين في المجموعات السنية والشيعية غير الشرعية قد تم إيقافهم في مدن مختلفة بإقليم البنجاب "بهدف شل شبكة دعمهم".

ولباكستان تاريخ طويل من العنف الطائفي، ويشكل المسلمون السنة نحو 80% من إجمالي سكان البلاد المقدر بحوالي 150 مليونا. ويعتقد أن حوالي 4000 شخص قتلوا خلال  العقد الماضي. وخلال هذا العام قتل حوالي 165 شخصا أغلبهم من الأقلية الشيعية عبر استهدافهم بست هجمات طائفية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة