فراتيني يجوب الخليج لتحرير الرهينتين الإيطاليتين   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

الرهينتان الإيطاليتان في صورة تذكارية مع أطفال عراقيين قبل خطفهما (رويترز)
واصل وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني في دولة الإمارات العربية المتحدة حملته الدبلوماسية في منطقة الخليج على أمل إقناع خاطفي الرهينتين الإيطاليتين بإطلاق سراحهما.

والتقى فراتيني في أبو ظبي ولي العهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ووزير الدولة للشؤون الخارجية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان. وأعرب خليفة أثناء اللقاء عن أسفه لاختطاف الرهينتين مبديا تعاطف دولة الإمارات ودعمها للجهود التي تبذلها روما وكافة الأطراف للخروج من هذه الأزمة.

وقال فراتيني إن إيطاليا تواصل سعيها للإفراج عن الرهينتين, قائلا إن خطفهما لا يتماشى مع تعاليم الدين الإسلامي الذي يحترم البشرية. وغادر الوزير الإيطالي أبو ظبي ظهر اليوم ووصل إلى العاصمة القطرية الدوحة ثالث وآخر محطات جولته.

وكان المسؤول الإيطالي بدأ جولته في الكويت أمس حيث عقد اجتماعات مع المسؤولين هناك ووجه نداء للإفراج عن كافة الرهائن في العراق وضمنهم الإيطاليتان. وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم أنصار الظواهري خطفت الإيطاليتين سيمونا باري وسيمونا توريتا بمدينة سامراء في السابع من هذا الشهر وذلك من مقر جمعيتهما (جسر إلى بغداد).

وأمهل الخاطفون الحكومة الإيطالية 24 ساعة للإفراج عن المعتقلات المسلمات في العراق مقابل الكشف عن معلومات عن الرهينتين. ويوم الأحد زعمت جماعة إسلامية ثانية تطلق على نفسها اسم الجهاد الإسلامي في العراق أنها تحتجز الرهينتين ونشرت بيانا على الإنترنت هددت فيه بقتل الرهينتين ذبحا ما لم تسحب إيطاليا قواتها من العراق خلال 24 ساعة.

إضراب مدني
مدني طالب بتحرير جميع الرهائن
وتضامنا مع الرهائن المختطفين في العراق وفي مقدمتهم الإيطاليتان والصحفيان الفرنسيان، بدأ الإسلامي الجزائري عباسي مدني في أحد فنادق الدوحة اليوم إضرابا عن الطعام ليوجه من خلاله رسالة إلى الخاطفين بتحريرهم.

وفيما يوحي بأنه لا توجد أي احتياطات طبية، لا يوجد مع الزعيم التاريخي للجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر والذي يعاني من مرض نقص الأوكسيجين في الدماغ غير القرآن الكريم وجهاز قياس الضغط.

وقال مدني إن ما يقوم به واجب لأن "المعركة إنسانية ويخطئ من يحصرها في البعد السياسي أو الأيديولوجي". وبالرغم من أن مدني أصدر بيانا الليلة الماضية يوضح فيه أن إضرابه عن الطعام محدود نظرا لتدهور حالته الصحية, فإنه عاد وأكد عدم مبالاته بنتائج الإضراب معربا عن استعداده "لمواصلته حتى الهلاك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة