إبعاد أربعة من حراس سجناء قاعدة غوانتانامو   
الأربعاء 1423/1/7 هـ - الموافق 20/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبعدت سلطات سجن قاعدة غوانتانامو الأميركية أربعة من حرس السجن إلى وظائف أخرى بعدما تعرضوا لاعتداءات من سجناء القاعدة وطالبان. وذكرت جريدة الزمان نقلا عن مسؤولين أميركيين أنه تم إبعاد جنديين بالمستشفى التابع للسجن بعد تعرضهما لاعتداء من أحد السجناء.

وصرح قائد المستشفي بات ألفورد بأن سجيناً اعتدى بالضرب على أحد حارسيه أثناء اصطحابه للحمام، وقد قام الأطباء بتخدير السجين لمدة ليلة كاملة عقب الحادث, مشيرا إلى أن اثنين من الحراس يكلفان بنقل أي سجين من أي مكان لآخر داخل السجن. ويرى قادة قاعدة غوانتانامو أنه من الحكمة نقل من يتعرض لاعتداء من الحرس لأعمال أخرى. يذكر أن السجن شهد عدداً من الحوادث الأخرى مثل قيام سجناء بالبصق أو الصياح في حراسهم، كما قام سجين بعض حارسه.

وفي مطلع الشهر الماضي أضرب ثلثا نزلاء السجن عن الطعام بعد أن قام الحرس بنزع عمامة من على رأس سجين أثناء أدائه الصلاة في زنزانته, وكان السجين قد لف ملاءة حول رأسه كعمامة. وكانت سلطات السجن قد قررت منع السجناء من ارتداء تلك العمائم خشية أن يخبئوا فيها أسلحة أو أدوات ممنوعة. لكن إدارة السجن تراجعت ووافقت على أن يرتدي السجناء العمائم أثناء الصلاة، فأوقف أغلب السجناء احتجاجهم.

ويجري العمل الآن على بناء سجن جديد سيطلق عليه اسم سجن دلتا من المتوقع أن يبدأ نقل السجناء إليه الشهر المقبل, كما سينتهي قريباً بناء 408 زنازين مجهزة بمراحيض وأسرة وفتحات تهوية لتستوعب ألفي سجين. يذكر أن سجناء حركة طالبان وتنظيم القاعدة بدؤوا في الوصول إلى قاعدة غوانتانامو في يناير/ كانون الثاني الماضي, ويبلغ عددهم حالياً نحو ثلاثمائة رجل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة