23 فيلما قصيرا بمهرجان قرطاج   
الأحد 1433/12/20 هـ - الموافق 4/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)
 
كشف منظمو الدورة الـ24 لأيام قرطاج السينمائية التي تنظم بالعاصمة التونسية من 16 إلى 24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري عن مشاركة 23 فيلما قصيرا في المسابقة الرسمية، إضافة إلى عشرين فيلما طويلا أعلن عنها سابقا، بينها ثلاثة أفلام تونسية.

وتتضمن قائمة الأفلام القصيرة أفلاما تمثل 12 بلدا عربيا هي تونس والجزائر والمغرب وفلسطين والبحرين والعراق والأردن والكويت ولبنان والإمارات ومصر وسورية. إضافة إلى أفلام من أربع دول أفريقية هي بوركينا فاسو ورواندا والكاميرون وجيبوتي.

وكانت إدارة المهرجان قد كشفت في وقت سابق عن عرض عشرين فيلما طويلا أجنبيا من 14 بلدا عربيا وأفريقيا ضمن المسابقة الرسمية. وهي: "بعد الموقعة" ليسري نصر الله و"الخروج للنهار" لهالة لطفي، من مصر، و"الجمعة الأخيرة" ليحيى عبد الله من الأردن، و"رجل شريف" لجون كلود قدسي من لبنان. و"ظل البحر" لنواف الجناحي من الإمارات، و"عطور الجزائر" لرشيد بلحاج و"التائب" لمرزاق علواش من الجزائر، و"موت للبيع" لفوزي بن سعيدي و"خيول الله" لنبيل عيوش من المغرب، و"صديقي الأخير" لجود سعيد من سوريا، و"لما شفتك" لآن ماري جاسر من فلسطين.

أما السينما الأفريقية فتحضر بفيلم "شبكات العنكبوت" لإبراهيم تورا من مالي، و"الزورق" لموسى توراي و"اليوم تاري" لآلان غوميس من السنغال و"فيرجيم مارغريتا" لليشينيو أزيفينو من موزمبيق و"بور أكي تو دو بام" لبوكاس باسكوال من أنغولا.

وتشارك تونس في المسابقة الرسمية بثلاثة أفلام طويلة هي "مملكة النمل" لشوقي الماجري و"الأستاذ" لمحمود بن محمود و"ما نموتش" للنوري بوزيد، الذي شارك مؤخرا بمهرجان أبو ظبي. وتركز الدورة الحالية أيضا على السينما الشابة، وتم إحداث قسم جديد يحمل اسم "شاشات الآتي" يهدف لتبادل التجارب والخبرات بين السينمائيين الشباب.

ويتضمن برنامج الدورة 24 للمهرجان أيضا عرض 18 فيلما وثائقيا ضمن المسابقة الرسمية يمثلون سبع دول عربية، هي تونس والجزائر ولبنان وفلسطين وسوريا ومصر والأردن، إلى جانب أربع دول أفريقية، هي السنغال وتوغو وبوركينا فاسو والغابون.

ويكرم المهرجان السينما الجزائرية بمناسبة الذكرى الخمسين لاستقلال الجزائر، حيث سيتم عرض مجموعة من الأفلام التي تناولت الثورة الجزائرية، ضمن أيام المهرجان الذي يعد أول مهرجان دولي على الصعيدين العربي والأفريقي، وهو الوحيد الذي استمرت دوراته دون انقطاع منذ تأسيسه سنة 1966.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة