الإرضاع الطبيعي يجنب الأم السكري   
السبت 18/9/1431 هـ - الموافق 28/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:08 (مكة المكرمة)، 10:08 (غرينتش)

بعض الأمهات في العالم حاولن تسجيل الرقم  القياسي في الإرضاع الطبيعي (الأوروبية-أرشيف)

كشفت دراسة طبية أجرتها جامعة بيتسبيرغ الأميركية عن أن الإرضاع الطبيعي من شأنه تجنيب الأمهات شر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى كونه مفيدا للأطفال الرضع عبر تزويدهم بالمواد الغذائية والمضادات الحيوية وغيرها مما يزيد من حصانة جهاز المناعة لدى الأطفال.

ووجد فريق الدراسة التي تقودها الدكتورة إليانور بيملا شوارز في الجامعة أن النساء اللواتي يرضعن أطفالهن بشكل طبيعي هن أقل تعرضا للإصابة بالسكري من النوع الثاني بمقدار النصف بالمقارنة مع من لا يمارسن الإرضاع الطبيعي.

وفي معرض محاولتهم لإيجاد تفسير للفجوة الكبيرة بين المرضعات طبيعيا وغير المرضعات من الأمهات بشأن الإصابة بالنوع الثاني من السكري، يقول الأطباء إن الأمر ربما يتعلق بزيادة الوزن التي تكتسبها النساء أثناء الحمل.

وأوضحوا أن إرضاع الأمهات أطفالهن من الثدي من شأنه تخليص النساء من شحوم البطن المكتسبة أثناء الحمل بشكل كبير وفاعل.

"
الأمهات عندما لا يقمن بإرضاع أطفالهن من أثدائهن بشكل طبيعي بعد الولادة، فإن ذلك يؤدي إلى احتقان الحليب أو انقطاعه وبالتالي الإضرار بصحة الأطفال والأمهات، حيث يكتنز في الأمهات مزيد من الشحوم
"
شحوم مكتسبة

وبينما أشارت مجلة تايم الأميركية إلى أن الشحوم التي تكتسبها المرأة أثناء الحمل تعتبر هامة بالنسبة للجنين، يقول الأطباء المختصون إن عدم تخلص المرأة من تلك الشحوم عقب الولادة من شأنه الإضرار بصحتها، خاصة أنها قد تتسبب في علل مثل أمراض القلب والسكري.


وتقول الدكتورة شوارز إنه عندما لا تقوم الأمهات بإرضاع أطفالهن من أثدائهن بشكل طبيعي بعد الولادة، فإن ذلك يؤدي إلى احتقان الحليب أو انقطاعه وبالتالي الإضرار بصحة كل من الأطفال والأمهات، حيث يكتنز في الأمهات مزيد من الشحوم.

وتقول دراسات أخرى إن من شأن الإرضاع الطبيعي إكساب الأمهات القدرة على الاستجابة للإنسولين الذي بدوره يسهم في تحليل الجلوكوز أو السكر في الجسم بشكل فاعل ويبقي على قدرة الجسم على ضبط مستويات السكري في حد ذاتها.

وتضيف الدراسات أن من شأن الإرضاع الطبيعي من الثدي تخليص النساء الحوامل مما يسمى بسكري الحمل، وبالتالي ضبط السكر في أجسامهن.


الأم الأميركية
وأشارت تايم إلى أنه بالرغم من الفوائد الهامة والمتعددة للإرضاع الطبيعي التي تكشف عنها الدراسات والبحوث المتعددة والمختلفة، فإن النساء الأميركيات يتمنعن ويأبين إرضاع أطفالهن بالشكل الطبيعي.

وبينما توصي الأكاديمية الأميركية للطفولة الأمهات بإرضاع أطفالهن بالشكل الطبيعي لستة أشهر على الأقل، تشير المجلة إلى أن 14% فقط من النساء الأميركيات يقمن بهذا الدور.


وتوصي الدكتورة  شوارز النساء الحوامل أو من يخططن للحمل بضرورة إرضاع أطفالهن بشكل طبيعي، ومن يقمن بذلك في الوقت الراهن بالاستمرار فيه لصالحهن وصالح أطفالهن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة