إصابة جنديين إسرائيليين بانفجار قرب حدود لبنان   
الأحد 1423/10/4 هـ - الموافق 8/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حطام السيارة التي أدى انفجارها بعبوة ناسفة في جنوب لبنان الجمعة الماضية إلى مقتل رمزي نهرا وابن أخيه

أصيب جنديان إسرائيليان بجروح صباح اليوم إثر انفجار عبوة لدى مرور آليتهما قرب الحدود مع
لبنان. وقد اتهمت إسرائيل حزب الله في لبنان بالوقوف وراء الانفجار.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنديين "أصيبا بجروح إصابة أحدهما خطرة والآخر طفيفة, في حين أصيبت الآلية التي كانا يقومان فيها بدورية على طول الحدود مع لبنان في انفجار عبوة موجهة عن بعد". ووقع الانفجار على مشارف قرية زرعيت داخل إسرائيل.

واتهم قائد المنطقة الشمالية في إسرائيل الجنرال بني غانز حزب الله بالوقوف وراء الحادث الذي وصفه بأنه "خطير للغاية".

وفي بيروت تبنى متحدث مجهول قال إنه من "مجموعة الشهيد رمزي نهرا" مسؤولية الهجوم. وقال في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية مشيرا إلى أنه يتحدث باسم مجموعة غير معروفة حتى الآن "نحن نتحمل مسؤولية الانفجار الذي أدى إلى إصابة جنديين إسرائيليين هذا الصباح على الحدود". وأضاف "سيتم الثأر لدم الشهيد رمزي نهرا وستدفع إسرائيل الثمن غاليا".

وقتل لبنانيان هما رمزي نهرا (45 عاما) وابن أخيه في انفجار عبوة لدى مرور سيارتهما قرب الحدود اللبنانية الإسرائيلية الجمعة الماضية. وقيل إنهما تعاملا في مراحل مختلفة مع أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والسورية وحزب الله.

وهذا هو أول هجوم على الجنود الإسرائيليين على امتداد الحدود مع لبنان منذ أغسطس/ آب الماضي عندما قتل جندي إسرائيلي في هجوم شنه مقاتلون من حزب الله على موقع عسكري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة