حزب الله يتسلم من إسرائيل جثماني اثنين من مقاتليه   
الاثنين 1424/6/27 هـ - الموافق 25/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
حزب الله يتسلم جثتي اثنين من مقاتليه (الفرنسية)

سلمت إسرائيل اليوم حزب الله اللبناني جثتي شهيدين من مقاتليه كانت تحتجزهما منذ عدة سنوات في إطار اتفاق على ما يبدو لتبادل الأسرى بين الجانبين.

وجرت عملية التسليم عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بلدة الناقورة على الحدود اللبنانية الإسرائيلية حيث وصلت جثتا الشهيدين عمار حسين حمود وغسان زعتر في سيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني تتقدمها سيارة تابعة للجنة الدولية.

وتسلم حزب الله الجثتين قرب أول موقع له من الجانب اللبناني للحدود يبعد نحو كيلومتر ونصف عن بوابة الناقورة. وقام أربعة من عناصر الدفاع المدني بحمل نعشي الشهيدين وسط تجمع لعشرات السيارات و الحافلات الصغيرة نقلت أقرباء الشهيدين ومناصري حزب الله الذين كانوا يلوحون بأعلام الحزب الصفراء.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن استعادة جثمان مقاتلي الحزب تأتي في سياق تفعيل المفاوضات الجارية بوساطة ألمانية لتبادل الأسرى، معربا عن أمله بأن تحقق هذه الوساطة النتائج المرجوة. وكان نصر الله هدد قبل أيام باستئناف الأعمال العسكرية لحزب الله ضد إسرائيل في حال أصرت تل أبيب على رفضها الاستجابة للمبادرة الألمانية بشأن تبادل الأسرى.

يشار إلى أن الشهيد غسان زعتر قتل خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال في إقليم التفاح عام 1998، في حين أن الشهيد حسين حمود قتل في ديسمبر/ كانون الأول عام 1999 خلال عملية فدائية استهدفت موكبا عسكريا إسرائيليا جنوب لبنان، وكانت ضمن آخر العمليات التي شنها مقاتلو حزب الله على أهداف لجيش الاحتلال الإسرائيلي قبل انسحابه من الشريط المحتل في مايو/ أيار 2000.

عبد الكريم عبيد (وسط) ومصطفى الديراني أسيران لدى إسرائيل(أرشيف)
وكانت الصحف الإسرائيلية نقلت عن مسؤولين إسرائيليين تأكيدهم لاستئناف المفاوضات مع حزب الله بشأن ملف الأسرى. وذكرت مصادر إسرائيلية أن مبعوثا ألمانيا خاصا توجه إلى لبنان بداية الشهر الجاري والتقى مسؤولي حزب الله.

يشار إلى أن حزب الله يحتجز منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2000 أربعة إسرائيليين بينهم ثلاثة عسكريين أسرهم في منطقة مزارع شبعا المحتلة على الحدود اللبنانية السورية الإسرائيلية, وأعربت إسرائيل عن اعتقادها بأنهم قتلوا. أما الرابع فهو الإسرائيلي الحنان تاننباوم الذي قالت تل أبيب إنه رجل أعمال فيما يؤكد حزب الله أنه ضابط في الاستخبارات الإسرائيلية.

وتعتقل إسرائيل عشرين لبنانيا بينهم اثنان من قادة حزب الله هما الشيخ عبد الكريم عبيد الذي خطفته قوات الاحتلال من داخل الأراضي اللبنانية عام 1989 ومصطفى الديراني الذي اختُطف أيضا من داخل الأراضي اللبنانية عام 1994.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة