إسرائيل تهدد باغتيال قادة الجهاد الإسلامي   
الجمعة 1423/3/27 هـ - الموافق 7/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت عدد من الصحف العربية الصادرة اليوم تهديدات إسرائيل باغتيال قادة الجهاد الإسلامي في دمشق وطهران ولبنان وغزة، كما نقلت نفي الشيخ أحمد ياسين قطعيا وجود أي مفاوضات مع سلطة الاحتلال. كذلك أوردت قول مدير إذاعة الفاتيكان إن الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات انتحارية هم إرهابيون حسب تعبيره. وتناولت الهجوم على مسجد في ويلز مما يثير المخاوف من موجة هجمات عنصرية ضد مسلمي بريطانيا.


بيريز حمل سوريا المسؤولية الرئيسية عن عملية مجدو باعتبار أن الأمين العام لحركة الجهاد يتخذ من دمشق مقرا له

الشرق الأوسط

سوريا وعملية مجدو
أشارت صحيفة الشرق الأوسط إلى أن إسرائيل لم تكتف بالعملية الانتقامية التي شنتها ضد مقر الرئيس الفلسطيني في رام الله, بل إنها هددت باغتيال قادة الجهاد الإسلامي في دمشق وطهران ولبنان وغزة.

وتبين الصحيفة أن وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز حمل سوريا المسؤولية الرئيسية عن عملية مجدو باعتبار أن الأمين العام للجهاد الإسلامي رمضان شلح يتخذ من دمشق مقرا له.

وفي خبر آخر تنقل الصحيفة تحذير وزارة الداخلية اليمنية لعناصر حزب الإصلاح من مغبة التمادي في مخالفة الأنظمة والقوانين عقب اقتحامهم الحرم الجامعي لمدينة صنعاء وإقامة أنشطة وفعاليات دون الحصول على تصريح مسبق من إدارة الجامعة.

من جهة أخرى نقلت الشرق الأوسط عن مصادر دبلوماسية قولها إن باكستان طلبت من إيران المساعدة في حال وقوع هجوم كبير ضدها من قبل الهند, مشيرة إلى أن بعض المواقع الباكستانية النووية تقع قرب مدينة بيشين الإيرانية.

في صحيفة الرأي العام الكويتية نقرأ خبرا عن نفي الكويت ما نشرته صحيفة إزفستيا الروسية من اتهامات لجمعيات كويتية وسعودية خيرية بتجنيد من تسميهم الصحيفة بمرتزقة عرب وإرهابيين إسلاميين للقتال في صفوف الشيشان.

كما حاورت الصحيفة الكويتية مؤسس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشيخ أحمد ياسين الذي جدد التأكيد على أن العمليات الاستشهادية ستتوقف إذا توقف العدوان الإسرائيلي. ونفى ياسين أن تكون المملكة العربية السعودية قد طلبت من حماس وقف هذه العمليات، كما نفى قطعيا وجود أي نوع من المفاوضات مع إسرائيل.

ومن أخبار الرأي العام الكويتية كذلك ما قاله مدير إذاعة الفاتيكان الكاردينال روبرتو توتشي من أن الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات انتحارية -حسب تعبيره- هم إرهابيون. وأدان الكاردينال الصحف والإذاعات ومحطات التلفزيون في الدول الإسلامية التي تحض الشباب على تنفيذ مثل هذه العمليات.

التمييز الديني في بريطانيا

المجلس الإسلامي في بريطانيا قلق تجاه الهجوم العنصري على المصلين، معتبرا أنه يؤكد تصاعد موجة كراهية الإسلام مما ينذر بمزيد من الأعمال العنصرية

القدس العربي


من عناوين صحيفة القدس العربي: قتل حارس مسجد في ويلز يثير مخاوف من موجة هجمات عنصرية ضد مسلمي بريطانيا. وقد جاء ضمن هذا الخبر أن مجهولين قاموا بالهجوم على مسجد داديف أثناء صلاة العشاء مما أدى إلى مقتل حارسه وإثارة حالة القلق بين المصلين.

ونقلت الصحيفة عن المجلس الإسلامي في بريطانيا قلقه تجاه الهجوم العنصري على المصلين. وأشار المجلس إلى أن الهجوم يؤكد تصاعد موجة الإسلاموفوبيا أو كراهية الإسلام مما ينذر بمزيد من الأعمال العنصرية. كما طالب بسن قانون ضد التمييز الديني.

وكانت الشرطة البريطانية قد ألقت القبض على عدد من المتهمين بالهجوم على المسجد، إلا أن وسائل الإعلام البريطانية تجاهلت الحادث وسط احتفالات جلوس الملكة ومباريات كأس العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة