الاشتراكيون يرشحون ثاباتيرو لولاية جديدة بإسبانيا   
الأحد 16/11/1428 هـ - الموافق 25/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:24 (مكة المكرمة)، 16:24 (غرينتش)
ثاباتيرو بحديث مع مضيفات طيران بمطار توريخون دي آردوز بالرابع من الشهر (الفرنسية)

سمّى الحزب الاشتراكي الإسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو مرشحه لرئاسة الوزراء في الانتخابات التشريعية في مارس/آذار القادم.
 
وتعهد ثاباتيرو -الذي لم يجد منافسا له في الحزب- في لقاء مع أعضاء حزبه والمتعاطفين معه في فوينلابرادا قرب مدريد باستعمال ولايته القادمة -إن نجح في الظفر بولاية جديدة- لمواصلة إصلاحاته الواسعة التي شملت حتى الآن زيادة الإعانات العائلية وتسريع الطلاق ومساواة الجنسين وترخيص زواج المثليين.
 
الآلاف دعوا أمس ثاباتيرو إلى الاستقالة احتجاجا على طريقة تعاطيه مع إيتا (الفرنسية)
إيتا
كما دعا كل الديمقراطيين إلى التوحد لهزيمة حركة إيتا الباسكية الانفصالية التي سيطغى موضوعها -مع استئنافها عملياتها- على حملة الانتخابات التشريعية, وهي انتخابات أظهرت استطلاعات رأي في الأسابيع الأخيرة أن الحزب الاشتراكي سيفوز بها بفارق نقطتين إلى ست نقاط عن الحزب الشعبي المحافظ.
 
ودخلت حكومة ثاباتيرو في محادثات سلام مع إيتا بعد إعلانها وقف إطلاق نار في مارس/آذار 2006, لكن المحادثات سريعا ما انهارت مع تفجير تبناه التنظيم في ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه.
 
وقالت الحكومة إنها لا تعتزم فتح محادثات جديدة في الوقت الراهن, لكنها لم تستبعدها مستقبلا.
 
كما دعا ثاباتيرو إلى طي صفحة هجمات 11 مارس/آذار 2004, "إلا فيما تعلق بالعطف الذي يجب أن نحمله للضحايا".
 
غير أن آلاف الإسبان بينهم أقارب ضحايا الهجمات ساروا أمس في مدريد وطلبوا استقالة ثاباتيرو احتجاجا على تعاطيه مع ملف إيتا, لكن غاب عن المسيرة –على غير عادته- مرشح الحزب الشعبي للانتخابات وأمينه العام ماريون راخوي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة