وفد إيراني إلى ميانمار لدعم الروهينغا   
الجمعة 1434/2/22 هـ - الموافق 4/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)
الاضطهاد والعنف يدفعان آلاف المسلمين الروهينغا للنزوح من ميانمار إلى دول الجوار (الجزيرة-أرشيف)

قال مسؤول إيراني إن بلاده سترسل وفدا برلمانيا إلى ميانمار لدراسة أوضاع المسلمين من عرقية الروهينغا وسبل مساعدتهم، في ظل تصاعد موجات العنف والاضطهاد التي تطالهم منذ عدة أشهر، مما دفع بأعداد كبيرة منهم للتشريد والنزوح إلى دول الجوار. 

ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء عن منصور حقيقت بور نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي قوله، إنه سيرأس وفدا برلمانيا في زيارة إلى ميانمار تستغرق ثلاثة أيام اعتبارا من الأربعاء المقبل. ويرافق الوفد ممثلون عن وزارة الخارجية ولجنة  الخميني للإغاثة وجمعية الهلال الأحمر.

وذكر المسؤول أن طهران أرسلت الشحنة الأولى من المساعدات الإغاثية قبل عدة أيام إلى ميانمار، موضحا أنه سيتم إرسال الشحنة الثانية إلى مسلمي ميانمار خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتأتي تلك الزيارة في وقت يتصاعد فيه الاضطهاد ضد الروهينغا منذ يونيو/حزيران الماضي في غرب ميانمار التي لا تعترف بهم بوصفهم إحدى المجموعات العرقية في البلاد، كما ترفض منحهم الجنسية. وقد خلف الصراع خلال تلك الأشهر عشرات القتلى وشرد أكثر من 115 ألف شخص.

ويعيش عشرات الآلاف من مشردي الروهينغا في مخيمات تحت رعاية الأمم المتحدة على الحدود مع بنغلاديش، ولجأ آلاف آخرون إلى تايلند وماليزيا التي تتميز بوجود نسبة كبيرة فيها من هذه العرقية المسلمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة