تفاؤل فلسطيني بدور مصر في قضية الأسرى   
السبت 1433/6/20 هـ - الموافق 12/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:07 (مكة المكرمة)، 19:07 (غرينتش)
عائلات الأسرى الفلسطنيين تترقب اتفاقا بشأن ذويهم المضربين عن الطعام (الجزيرة)
قالت مصر إنها لا تدخر جهدا في إثارة قضية الأسرى المضربين عن الطعام في سجون إسرائيل وضمان الإفراج عنهم وحصولهم على حقوقهم كاملة، وذلك بالتزامن مع إعلان مصادر فلسطينية رسمية عن تفاؤلها بقرب انفراج الأزمة.

وأكد وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو أن القضية الفلسطينية كانت وستظل قضية مصرية تعني جميع المصريين ويقدمون كل غال ونفيس لنصرتها، وذلك لدى استقباله وفدا من الأسرى الفلسطينيين المحررين بالقاهرة اليوم السبت.

وفي بيان رسمي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، قال عمرو رشدي المتحدث باسم الخارجية إن الوزير شدد على عدم ادخار مصر لأي جهد من أجل إثارة قضية الأسرى وضمان الإفراج عنهم وحصولهم على حقوقهم كاملة.

وأوضح أنها تسلك عدة طرق لمحاولة حل الأزمة سواء عبر القنوات الثنائية مع إسرائيل، أو عبر الاتصالات مع سويسرا بصفتها الدولة المودعة لديها اتفاقية جنيف الرابعة، أو من خلال المحافل الدولية مثل الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز.

وتسعى القاهرة لحل أزمة الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية الذين مضى على إضراب جزء منهم أكثر من سبعين يوميا، وانضمت إليهم مجموعة أخرى منذ 26 يوما، للمطالبة بإنهاء العزل وتحسين ظروف الاعتقال.

جهود مكثفة
من جهته أعرب وفد الأسرى -الذي ضم عشرة من المحررين مؤخرا- عن أمله في أن تتولى مصر الثورة قيادة ملف الأسرى الفلسطينيين وترفعه إلى المحافل الدولية حتى يتم يصنّف السجين الفلسطيني على أنه أسير حرب، وليس سجينا جنائيا.

وفي الإطار نفسه قال السفير المصري لدى السلطة في رام الله ياسر عثمان إن بلاده تقوم بجهود مكثفة لخلق رأي عام مساعد وضاغط "لنصرة قضية الأسرى والاستجابة لمطالبهم العادلة".

وأوضح السفير لمراسلة الجزيرة نت برام الله ميرفت صادق، وجود مؤشرات إيجابية بشأن تطور الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي وإمكانية التوصل إلى صيغة لإنقاذ حياة الأسرى وتحقيق مطالبهم.

وقال عثمان "لمسنا خلال اليومين الماضيين تقدما عُبّر عنه بإخراج أسيرين من العزل الانفرادي"، مؤكدا أن مصر مستمرة في التوصل إلى تسوية شاملة تحقق مطالب الأسرى، وتنقذ حياتهم وفي نفس الوقت تضمن عدم حدوث تجاوزات مستقبلية بحقهم.

قراقع يتوقع اتفاقا قريبا (الجزيرة)

تفاؤل فلسطيني
وفي سياق مواز، أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية عن تطور المباحثات التي تجريها القاهرة حول الأسرى المضربين داخل السجون الإسرائيلية، مؤكدا أن تقدمًا هامًّا طرأ في مباحثات مصر مع الإسرائيليين.

وتقول حماس إن الصفقة اشتملت على إخراج المعزولين والسماح بالزيارات لمعتقلي غزة، وإلغاء تطبيق قانون شاليط، وهي الأمور التي لم تلتزم إسرائيل بها حتى الآن.

بدوره قال وزير شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية عيسى قراقع للإذاعة الفلسطينية، إن الساعات القادمة قد تشهد حلا إيجابيا لقضية الأسرى المضربين عن الطعام وخاصة من هم قيد الاعتقال الإداري، إلى جانب اتفاق بخصوص مطالب الإضراب الأساسية وهي إنهاء العزل الانفرادي، والسماح بزيارات أسرى قطاع غزة الممنوعة منذ ست سنوات.

وأوضح الوزير أن اتفاقا شاملا بدأ يتبلور لإيجاد حل لقضية المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال يتضمن الأسرى الذين يخوضون إضرابا منذ أكثر من شهرين، إلى جانب بقية المضربين منذ 26 يوما.

وكان قرابة ألفي أسير قد بدؤوا في السابع عشر من أبريل/نيسان إضرابًا مفتوحًا عن الطعام للمطالبة بإنهاء العزل وتحسين ظروف الاعتقال، وأضرب عدد من الأسرى قبل ذلك منهم الأسيران بلال ذياب وثائر حلاحلة اللذان مضى على إضرابهما 74 يوما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة