أميركا تتعهد بتعزيز علاقاتها بفيتنام   
الخميس 1431/8/11 هـ - الموافق 22/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:50 (مكة المكرمة)، 20:50 (غرينتش)

كلينتون في هانوي أعربت عن قلق بلادها إزاء ملف حقوق الإنسان في فيتنام (الفرنسية)

تعهدت الولايات المتحدة بتوطيد علاقتها بعدوتها السابقة فيتنام رغم الخلافات بينهما بشأن حقوق الإنسان.

وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي وصلت الخميس إلى هانوي لحضور المنتدى الإقليمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) على حرص بلادها على النهوض بالعلاقات.

وبعد اجتماعها مع نائب رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية الفيتنامي فام غيا خيم قالت كلينتون إن بلادها تسعى لدعم النمو الاقتصادي في فيتنام عبر دمجه في الاقتصاد الإقليمي والعالمي، وأضافت أن توسيع الروابط التجارية بين البلدين يمكن أن يعمل على خلق فرص عمل بهما.

وأوضحت كلينتون أن لقاءها مع خيم تناول عدة قضايا، من بينها التجارة والاستثمار والصحة والتعليم وحقوق الإنسان وقضايا إنسانية وأمنية.

ولفتت كلينتون إلى أن واشنطن مازالت قلقة إزاء سجل حقوق الإنسان في فيتنام. وأضافت "نتطلع إلى العمل بروح التعاون والصداقة لدعم جهود تبني الإصلاحات وحماية الحقوق والحريات الأساسية في فيتنام".

وقال خيم من جهته إن هناك "اختلافا في وجهات النظر حول قضايا حقوق الإنسان"، ولكنه تعهد بتعميق العلاقات.

وتتفق زيارة كلينتون مع الذكرى الـ15 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين فيتنام والولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة