استشهاد أربعة فلسطينيين بتوغل إسرائيلي شرقي قطاع غزة   
الخميس 1429/11/16 هـ - الموافق 13/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:06 (مكة المكرمة)، 21:06 (غرينتش)

 من مظاهرة سابقة لحركة حماس في مخيم جباليا تطالب بالرد على التوغلات الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)

استشهد أربعة فلسطينيين في اشتباك مع وحدة من قوات الاحتلال الإسرائيلي توغلت جنوب قطاع غزة وذلك بعد يوم واحد فقط من تهديد رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية إيهود أولمرت حركة المقاومة الإسلامية حماس بالمواجهة العسكرية.

وأكدت مصادر طبية وأمنية فلسطينية استشهاد أربعة نشطاء وإصابة آخرين لم يحدد عددهم الأربعاء في اشتباك مع قوة إسرائيلية توغلت شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة، فيما تحدثت مصادر إعلامية عن إصابة جندي إسرائيلي في تلك المواجهات.

كما نقل عن شهود عيان قولهم أن نشطاء آخرين تابعين لحماس نجوا من صاروخين أطلقتهما مروحية إسرائيلية على موقعهم شرقي منطقة القرارة، في الوقت الذي أكدت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- أن جميع الشهداء هم من كوادرها الذين تصدوا للتوغل الإسرائيلي.

لاجئون فلسطينيون بمخيم الشاطئ في غزة ينتظرون توزيع القسائم الغذائية من مكنب الأونروا (الفرنسية)
وأعلنت الكتائب عن هوية النشطاء الأربعة وهم: محسن القدرة ومحمود صيام ورامي فرينة وإسماعيل أبو العلا.

بالمقابل قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إن جنودها قتلوا مسلحين كانوا يقتربون من الحدود بالقرب من الحاجز الأمني في خان يونس.

تهديدات أولمرت
وتأتي هذه التطورات بعد يوم واحد من تهديد رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلي ايهود أولمرت بالمواجهة العسكرية ضد حركة حماس، معتبرا أن هذه المواجهة باتت محتومة وتنتظر الوقت المناسب للقيام بها، وذلك في حديثه مع قيادة القوات الإسرائيلية المرابطة قرب الحدود مع قطاع غزة بحضور وزير الدفاع ايهود باراك.

ودافع باراك عن توغل سابق لقواته الثلاثاء الماضي في الأطراف الشرقية من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة أدى إلى استشهاد سبعة فلسطينيين بدعوى تدمير نفق حفره نشطاء فلسطينيون كان معدا لمحاولة أسر جندي إسرائيلي.

معابر غزة
وفي وقت سابق الأربعاء نقل مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية عوض الرجوب عن مصادر إعلامية إسرائيلية أن باراك أمر باستئناف ضخ الوقود إلى قطاع غزة الأربعاء على أن يتم فتح المعابر الخميس.

وكانت إسرائيل أغلقت المعابر قبل أسبوع عقب تجدد إطلاق قذائف الهاون وصواريخ القسام انطلاقاً من قطاع غزة ردا على توغل قوات الاحتلال الإسرائيلي داخل القطاع.

ويعاني سكان القطاع من نقص حاد في الغاز المنزلي والوقود وبعض المواد الأساسية وسط تحذيرات دولية من احتمال وقوع كارثة إنسانية في حال استمرار إغلاق المعابر.

وكان المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" أعلن الثلاثاء أن الوكالة ستكون مضطرة لوقف عملية توزيع المواد الغذائية للقطاع اعتبار من الخميس ما لم يعد فتح المعابر، وذلك بسبب نفاد مستودعاتها من القمح وزيت الطهي وغيرها من المواد الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة