مظاهرات بالأردن لارتفاع أسعار الكهرباء   
الجمعة 1433/7/12 هـ - الموافق 1/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:59 (مكة المكرمة)، 18:59 (غرينتش)
اعتصام سابق ضد رفع الأسعار أمام مقر رئاسة الحكومة الأردنية (الجزيرة نت-أرشيف)
خرج آلاف الأردنيين إلى الشوارع اليوم الجمعة في احتجاجات مناهضة للحكومة بسبب ارتفاع أسعار الكهرباء، محذرين من إمكان قيام "انتفاضة شعبية" على نمط الربيع العربي.

ففي مظاهرات حملت اسم "لا لرفع الأسعار"، نظم نشطاء مستقلون مسيرات امتدت من مدينة المفرق الحدودية الشمالية إلى ميناء العقبة جنوب البلاد، داعين إلى استقالة حكومة رئيس الوزراء فايز الطراونة، بعدما تقرر أخيرا رفع أسعار الكهرباء بمعدلات تصل إلى 150%.

وفي وسط العاصمة عمّان دعا المئات من مؤيدي الإصلاح إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية طارئة لمواجهة الأزمة الاقتصادية الناشئة، مرددين هتافات "لا لرفع الأسعار" و"كرامة الأردنيين ليست للبيع".

وحذر المتظاهرون السلطات من رفع أسعار الخدمات العامة في وقت يواجه فيه المواطن الأردني العادي أوضاعا اقتصادية متدهورة، مما دعاهم إلى الاعتقاد بأنها تساهم في إشعال "شرارة" الربيع الأردني.

ومن جهته، قال منسق حركة الشباب الشعبية للتغيير (أحد الائتلافات المؤيدة للإصلاح) فاخر دعاس إن "سلسلة من الحكومات الفاسدة رفضت الاستماع إلى متطلبات الشعب وباعت أراضي الدولة، ولن يهدأ الأردنيون بعد الآن".

وأكد دعاس أن الحكومة ربما تكون رفعت معدلات أسعار الوقود والكهرباء، ولكنها "قريبا ستدفع الثمن"، خاصة أن احتجاجات اليوم شهدت إقبالا كبيرا من جانب نشطاء مستقلين وشباب.

وتعد مظاهرات اليوم هي الحلقة الأحدث من الاحتجاجات الشعبية حول قرار حكومي برفع أسعار الكهرباء والوقود صدر الأسبوع الماضي، ضمن سلسلة من إجراءات التقشف تقول عمان إنها مطلوبة لخفض عجز الميزانية القياسي البالغ 4.1 مليارات دولار.  

واسترجعت مظاهرات اليوم التركيز على الأوضاع الاقتصادية، ابتعادا عن مطلب المتظاهرين الأردنيين الرئيسي بنقل سلطة الملك عبد الله الثاني الدستورية في تعيين الحكومات إلى الشعب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة