المخابرات الأميركية تعلن إغلاق السجون السرية   
الجمعة 15/4/1430 هـ - الموافق 10/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:10 (مكة المكرمة)، 0:10 (غرينتش)
مدير الاستخبارات بعث برسالة إلى موظفيه يعلمهم بإغلاق السجون السرية (رويترز-أرشيف)
أعلنت وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي. آي.إي) إغلاق السجون السرية التي تعتقل فيها من تشتبه بصلتهم بما يسمى الإرهاب وذلك بعد صدور توجيهات من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بضرورة إغلاق تلك السجون.

وقال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية ليون بانيتا إن السي آي إي لم تعد تستخدم سجونا سرية لاحتجاز مشتبه بتورطهم بالإرهاب، وذلك إنفاذا للمرسوم الذي أصدره أوباما وحظر فيه الممارسات المثيرة للجدل التي دأبت عليها الوكالة.

وأوضح بانيتا في رسالة موجهة إلى موظفي الوكالة أن "وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية قد عرضت خطة بهدف غلق المواقع المتبقية". وأضاف "لقد أمرت بإنهاء العقود من الباطن لتوفير امن المواقع سريعا" واعتبر أن تولي وكالة الاستخبارات المركزية هذه المهمة "سيؤدي إلى توفير حتى 4 ملايين دولار" على الإدارة الأميركية.

وأشار بانيتا إلى أن الوكالة ستواصل استجواب المشتبهين بالإرهاب ولكن باستخدام طرق تحقيق تتفق تماما مع الطرق المصرح بها والمنصوص عليها في أدلة الجيش التي تمنع الأساليب القاسية.

وكان موضوع الكشف عن وجود سجون سرية للسي.آي.إي في الخارج في دول لا تحظر التعذيب مثل العراق أو أفغانستان قد تسبب بموجة غضب في جميع أرجاء العالم ضد إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش. وسبق أن أمر الرئيس الحالي أوباما كذلك بغلق مركز اعتقال غوانتانامو.

وكانت منظمات حقوقية ووسائل إعلام قد أشارت إلى أن السجون السرية موجودة في دول أوروبا الوسطى والشرقية بما فيها بولندا ورومانيا ويوغسلافيا السابقة، وكذلك في بعض دول القرن الأفريقي وسفن البحرية الأميركية الموجودة في البحار الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة