سمات ومستقبل الظاهرة السلفية   
السبت 25/3/1435 هـ - الموافق 25/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:19 (مكة المكرمة)، 17:19 (غرينتش)
ندوة مركز الجزيرة حول السلفية (الجزيرة)

أمين محمد-الدوحة

ناقش عدد من الباحثين في ندوتين منفصلتين نظمهما مركز الجزيرة للدراسات سمات الظاهرة السلفية، ومستقبل هذه الظاهرة في العالم العربي، وذلك ضمن فعاليات الندوة التي ينظمها المركز عن السلفيين في العالم العربي، التصورات، والتيارات والجماعات.

ففي الندوة الأولى تحدث الباحث في الإسلام السياسي عبد الرحمن الحاج عن سمات الخطاب الديني السلفي، قائلا إن هذا الخطاب بطبيعته خطاب انتقائي، ففي كل مرة يطرح قضية أو إشكالية يحول تركيز النصوص عليها، بحيث تغطي على غيرها من الإشكالات ذات الطابع الديني، سواء تعلق الأمر بنقاء الدين، أو إقامة الخلافة أو غيرها.

سمات
وأضاف أن من سمات الخطاب السلفي أنه خطاب متحول وغير مستقر، تختلط فيه البواعث السياسية والاجتماعية والدينية، كما أنه أيضا خطاب جذري راديكالي، يتميز برفض الواقع، ويتميز في بعض تجلياته بالتشدد وبتفشي الخطاب التكفيري الذي يمهد لاستسهال الدماء.

وقال إنه خلافا لما يعتقده الكثيرون هو أيضا خطاب تأويلي وليس حرفيا، يقوم بتأويل النصوص لصالح مفاهيم معينة، ولديه فقه خاص مبني على ما يعتقده أئمة ومرجعيات هذا التيار الذين هم في كثير من الأحيان مجهولون من كثير من فئات الأمة.

وتحدث أستاذ علم الاجتماع سعود نعمة المولى عن البعد الاجتماعي للظاهرة السلفية، مركزا على الحالة اللبنانية، حيث قال إن ما في لبنان هو سلفية طائفية تسعى لحماية أهل السنة وتحقيق مصالحهم، بعد عجز تيار المستقبل عن القيام بهذه المهمة.

تحدث أستاذ علم الاجتماع سعود نعمة المولى عن البعد الاجتماعي للظاهرة السلفية، مركزا على الحالة اللبنانية، حيث قال إن ما في لبنان هو سلفية طائفية تسعى لحماية أهل السنة وتحقيق مصالحهم، بعد عجز تيار المستقبل عن القيام بهذه المهمة

وتحدثت الباحثة في شؤون الجماعات الإسلامية سلمى بلعالة عن البعد السياسي والإقليمي للظاهرة السلفية مع التركيز بشكل خاص على طبيعة الظاهرة السلفية في المغرب العربي، وطالبت بالفصل بين التراث الإسلامي الذي يمثله مغاربيا حسب قولها المذهب والزاوية، والظاهرة السلفية المناقضة بطبيعتها لهذين المكونين الأساسيين للهوية الإسلامية في منطقة المغرب العربي.

مستقبل السلفية
وفي ندوة ثانية ناقشت مستقبل التيارات السلفية في العالم العربي، تحدثت الباحثة الإسبانية ناعومي راميرث عن السلفية في سوريا باعتبارها حاليا تمثل أكبر تجمع للسلفية الجهادية في العالم، وهو ما يعمق المخاوف الغربية إزاء الإسلام، وإزاء ما يجري هناك.

وقالت إن الظواهري رغم إيمانه بعالمية الجهاد ومسح الحدود بين الدول، فإنه يسعى للفصل بين الجهاد في العراق وسوريا، هذا في الوقت الذي ترفض فيه قوى سلفية محلية الجهاد في سوريا، وتسعى لتدويل المعركة.

واستبعدت سيطرة القاعدة على المشهد في سوريا، منوهة إلى المعارك الدائرة حاليا بين القوى السلفية الفاعلة والمؤثرة في الساحة السورية.

من جهته قال الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة المغربي محمد عبد الوهاب رفيقي المعروف بأبي حفص إن تعاطي السلفيين مع الممارسة السياسية مر بمراحل، ففي الفترة الأولى كانت التيارات السلفية تعتبر أن الممارسة السياسية تفرضها الضرورة، ثم تطور الأمر لاحقا إلى اعتبارها مصلحة أكبر من المفسدة، وتوقع أن تذهب التيارات السلفية في المرحلة القادمة إلى مشروعية العمل السياسي دون قيد أو شرط.

وقال إن خروجه ورفقاءه من السجن كان تفاعلا مغربيا مع الربيع العربي بناء على نصيحة من حزب العدالة والتنمية، وإن علاقتهم في الوقت الحالي طيبة مع الليبراليين واليساريين، وطيبة جدا مع العدالة والتنمية.

حمل طارق الزمر القيادي السلفي الذي سجن 30 عاما في مصر على حزب النور السلفي في مصر، قائلا إنه يمثل أسوأ ظاهرة للمنهج السلفي، فقد كانوا خلال فترة مرسي يرفضون ما يصفونه الدخول في تحالف مع العلمانيين، ثم أصبحوا موالين للانقلابيين مشاركين في الانقلاب على مرسي.

وقال عبد الحي يوسف عبد الرحيم نائب هيئة علماء السودان إن السلفية أنواع، فهناك سلفية ماضوية تبحث في التاريخ والسير، وسلفية معارك لا ميدان لها مثل من يحيي الجدال حول خلق القرآن، وأخرى تبحث في قضايا علمية ليس لها أثر كبير في حياة الناس.

وأضاف أن مستقبل هذه التيارات سيكون بين سلفية تكفيرية، وأخرى ترفض الديمقراطية لما لقيت بسببها من الأذى في السجون والمعتقلات.

من جهته حمل طارق الزمر القيادي السلفي الذي سجن 30 عاما في مصر على حزب النور السلفي في مصر، قائلا إنه يمثل أسوأ ظاهرة للمنهج السلفي، فقد كانوا خلال فترة مرسي يرفضون ما يصفونه الدخول في تحالف مع العلمانيين، ثم أصبحوا موالين للانقلابيين مشاركين في الانقلاب.

وصف الحزب بالظاهرة الاستخبارية، التي تستخدم كل فترة لضرب جزء من الظاهرة الإسلامية، مشيرا إلى أنهم كانوا في الأصل مناهضين للثورة، وبعد نجاح الثورة تم استخدامهم لإحداث أول شرخ في الجسم الثوري بطرحهم بشكل فج لموضوع تطبيق الشريعة، وهم ما أزعج القوى الليبرالية، وفكك التحالف الثوري، ومهد لاحقا للانقلاب على خيارات المصريين، ووأد تجربتهم السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة