عبد الرحيم ملوح   
الأربعاء 1428/7/3 هـ - الموافق 18/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)

عبد الرحيم ملوح
ولد عبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مدينة قلقيلية، شمال الضفة الغربية عام 1946.

التحق بحركة القوميين العرب مطلع الستينيات.

كان من الرفاق المؤسسين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في 11 ديسمبر/كانون الأول 1967.

شغل ملوح الملقب بأبي شريف عدة مناصب تنظيمية منها:

- عضو لجنة مركزية في الجبهة الشعبية، ومسؤول قيادة الأرض المحتلة في الخارج.

- عضو مكتب سياسي لسنوات طويلة.

- عضو بارز في القيادة التنظيمية للجبهة نهاية السبعينيات.

- مسؤول عسكري في لبنان خلال الحرب الأهلية.

اعتقل في الأردن عام 1976 وخضع للتعذيب والاستجواب حول إعادة التنظيم للأردن.

يعتبر ملوح أحد كبار المثقفين والأيديولوجيين المنظرين للجبهة الشعبية، وله مجموعات دراسات تتعلق بالعمل الوحدوي الفلسطيني، وكتب في العديد من الصحف العربية ومنها صحيفة الهدف الناطقة باسم الجبهة الشعبية.

عاد إلى الضفة الغربية مع مجموعة من رفاقه بعد اتفاقية أوسلو بسنوات.

انتخب في المؤتمر السادس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نائبا للأمين العام.

اعتقل عام 2002 بعد اجتياح القوات الإسرائيلية للضفة الغربية، ووجهت له تهمة العضوية في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والعضوية في منظمة التحرير الفلسطينية رغم أنه دخل الضفة كقائد في المنظمة وفق اتفاقية أوسلو، وجاء بصفته ليس الشخصية فحسب بل بصفته السياسية أيضا.

حكمت عليه محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية بالسجن سبع سنوات.

ساهم بشكل أساسي في صياغة وثيقة الوفاق الوطني أثناء اعتقاله.

يعتبر اليوم أحد قيادات الحركة الوطنية البارزة داخل السجون الإسرائيلية.

يقول عنه عبد العليم دعنا أحد قيادات الجبهة الشعبية في الضفة الغربية بأنه "معروف بصموده الكبير، ويحظى بالاحترام والتقدير بين رفاقه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة