ندوة في تونس تبحث الواقع المهني للصحفيات العربيات   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

افتتح في العاصمة التونسية اليوم الندوة العربية حول الواقع المهني للصحفيات العربيات من أجل مساواة فعلية. ويشارك في الندوة التي -من المقرر أن تستمر حتى 14 مارس/ آذار الجاري- 40 صحفية من 11 بلدا عربيا هي الجزائر والمغرب ومصر والسودان وسوريا والكويت والإمارات والأردن وفلسطين واليمن وتونس إلى جانب ممثلات عن نقابات صحفيين من مختلف المؤسسات الإعلامية العربية.

ويتضمن برنامج الندوة -التي تنظمها جمعية الصحافيين التونسيين بالتعاون مع اتحاد الصحافيين العرب -ثلاثة محاور تتعلق بـ "واقع الصحفية العربية" و"المعوقات والصعوبات الاجتماعية والقانونية والسياسية التى تتعرض لها المرأة الصحفية" و"سبل الارتقاء بعملها".

وأكدت وزيرة شؤون المرأة والأسرة التونسية نزيهة بن بدر لدى افتتاح أعمال الندوة -التى تندرج فى إطار احتفالات الجمعية بالذكرى الأربعين لتأسيسها- أن واقع الإعلام العربى يعانى من بعض الثغرات فى تناول صورة المرأة عموما والمرأة الريفية بصفة خاصة باعتباره لا يعكس دورها الحقيقي في الحياة الاجتماعية.

وأشارت الوزيرة التونسية إلى أن المجلات النسائية المتخصصة باتت "تركز على موضوعات دعائية استهلاكية وذات أغراض تجارية جعلتها فى شبه قطيعة مع قضايا المرأة والأسرة العربية وما تعيشه من تطورات".

من ناحيته أوضح محمد بن صالح رئيس جمعية الصحفيين التونسيين أن الندوة تشكل فرصة قيمة للوقوف على أهمية الدور الذي تضطلع به الصحفيات والإعلاميات فى المجتمعات العربية وتبحث السبل الكفيلة بمزيد من الارتقاء بأوضاعهن من أجل أن يحزن على مواقع متقدمة في المجتمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة