الإخوان المسلمون بليبيا يتضامنون مع معتقلي أبي سليم   
الخميس 1425/9/1 هـ - الموافق 14/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:03 (مكة المكرمة)، 15:03 (غرينتش)
الناطق باسم الإخوان المسلمين في ليبيا الأمين بلحاج
دخلت جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا ابتداء من أمس في إضراب عن الطعام تضامنا مع أعضاء الجماعة المعتقلين بسجن أبي سليم والمضربين عن الطعام، ودعت الليبيين في جميع أنحاء العالم إلى القيام بنفس الخطوة.
 
كما جدد الإخوان -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- الدعوة للجهات الحقوقية الليبية في الداخل وعلى رأسها مؤسسة القذافي العالمية  للجمعيات الخيرية، والجميعات الحقوقية الليبية بالخارج ومنظمة العفو الدولية وجميع الهيئات الحقوقية العالمية إلى ضرورة التدخل لإنقاذ الموقف.
 
وقد حذر البيان من وقوع كارثة إنسانية بخصوص أوضاع المعتقلين الـ86 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في سجن أبي سليم المضربين عن الطعام منذ الخميس الماضي.
 
وفي تصريح للجزيرة نت قال الناطق الرسمي باسم الإخوان المسلمين في ليبيا الأمين بلحاج إن جماعة الإخوان بالخارج ستحاول القيام ببعض الاعتصامات أمام بعض المنظمات الحقوقية والمؤسسات الدولية للتوعية بوضع المعتقلين خاصة وبملف حقوق الإنسان في ليبيا بصفة عامة.
 
من جهة أخرى أشار البيان إلى أن السلطات الليبية رفضت تلبية أي مطلب من مطالب المضربين الـ86 والمتمثلة في الإسراع بإطلاق سراح جميع سجناء الرأي وإلغاء القوانين المقيدة للحريات.
 
وكرر البيان النداء إلى السلطات الليبية بضرورة الاستماع لكافة المطالب وتقدير "خطورة المرحلة التي تمر بها البلاد وعدم الهروب إلى الأمام لتفادي المشاكل الحقيقية وضرورة الشروع والمبادرة بخطوات الإصلاح الحقيقي".
 
يذكر أن الأعضاء الـ86 اعتقلوا في صيف 1998 بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، وفي فبراير/ شباط 2002 أصدرت محكمة الشعب الاستثنائية أحكاما تتراوح بين الإعدام والمؤبد والسجن عشر سنوات.
 
ومنذ ذلك التاريخ دخلت المحاكمة في دواليب الاستئناف حيث استمر تأجيل محكمة الاستئناف لأكثر من سنتين ونصف. وفي كل مرة لا تدوم المحكمة أكثر من دقائق ليعلن القاضي تأجيلها لعدة شهور أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة