خطورة ارتفاع ضغط الدم سيان عند البدناء والنحفاء   
الاثنين 4/10/1436 هـ - الموافق 20/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

على الرغم من أن أبحاثا سابقة أشارت إلى أن ارتفاع ضغط الدم قد يكون أكثر خطورة على أصحاب الوزن المنخفض، فإن دراسة جديدة وجدت أن مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية متساوية بالنسبة للنحفاء وأصحاب الوزن الزائد ومن يعانون السمنة المفرطة على حد سواء.

وقالت لورا إيه كولانجيلو، من كلية طب فاينبرغ بجامعة نورث ويسترن بشيكاغو في الولايات المتحدة، والتي قادت فريق الباحثين، إن بعض الدراسات التي أجريت بالأعوام الثلاثين الماضية أشارت إلى أن النحفاء أو أصحاب الوزن الطبيعي المصابين بارتفاع ضغط الدم عانوا من المضاعفات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم مثل الأزمات القلبية والجلطات، بدرجة أسوأ من أصحاب الوزن الزائد أو من يعانون السمنة المفرطة المصابين بارتفاع ضغط الدم.

وأضافت أن هذا قد يدفع المرء للاستنتاج خطأ أن ارتفاع ضغط الدم غير مهم بالنسبة لأصحاب الوزن الزائد أو من يعانون السمنة المفرطة، لكنه مهم بالنسبة للنحفاء وأصحاب الوزن الطبيعي، مؤكدة أن "ارتفاع ضغط الدم مهم للجميع بغض النظر عن أوزانهم".

وشملت الدراسة 3657 رجلا وامرأة لم يكونوا مصابين بأمراض القلب أو السكري أو السرطان قبل بدء الدراسة. وتم جمع بيانات عن الطول والوزن ومحيط الخصر وقياسات ضغط الدم في بداية الدراسة.

ثم كان الباحثون يتصلون كل تسعة إلى 12 شهرا ليتحققوا مما إذا كان أحد من المشاركين قد نقل إلى مستشفى أو خضع لجراحة أو شخصت إصابته بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية أو توفي، وذلك لمدة نحو عشر سنوات في المتوسط بالنسبة لكل من المشاركين في الدراسة.

ووجد الباحثون أن أصحاب الوزن السليم غير المصابين بضغط الدم يكونون أقل عرضة للأزمات القلبية أو الجلطات، بينما يكون الخطر على من يعانون السمنة المفرطة أعلى، ويواجه أصحاب الوزن المثالي، ومن يعانون السمنة المفرطة من مرضى ارتفاع ضغط الدم، خطورة عالية بنفس القدر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة