رومني يفوز في ولاية نيفادا   
الأحد 1433/3/12 هـ - الموافق 5/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:25 (مكة المكرمة)، 7:25 (غرينتش)

رومني يتلقى التحية من مؤيديه في نيفادا بعد أن أصبح الأقرب للترشح (الفرنسية)

حقق ميت رومني أمس السبت تقدما كبيرا على منافسيه في الانتخابات التمهيدية التي يجريها الحزب الجمهوري في ولاية نيفادا (غرب) في إطار انتخاباته لاختيار مرشح الحزب للرئاسة الأميركية.

وتقدم رومني بـ41% بعد فرز ما يقرب 10% من الأصوات، بينما حل نيوت غينغريتش في المرتبة الثانية (22%) تلاه رون بول (19%)، فيما جاء ريك سانتورم رابعا بحصوله على 12% من الأصوات.

وهذا ثاني فوز يحققه رومني على التوالي في الانتخابات التمهيدية لحزبه، والثالث له في أول خمس منافسات في انتخابات الحزب لاختيار مرشح لمنافسة الديمقراطي باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية المقررة في في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وفاز ميت رومني –حاكم ولاية ماساشوستس السابق- من قبل في ولايتي نيو هامبشير وفلوريدا التي تعد إحدى أهم الولايات الأميركية. وجاء ذلك بعد خسارة حاسمة ألحقها به غينغريتش -رئيس مجلس النواب السابق- في تمهيديات كارولينا الجنوبية.

وكان فوزه المريح متوقعا في نيفادا التي تضم عددا كبيرا من أتباع طائفة المورمون التي ينتمي إليها رومني. وسبق له أن حقق فوزا مماثلا في الانتخابات التمهيدية لهذه الولاية خلال حملته العام 2008 قبل أن يخسر في النهاية أمام السيناتور جون ماكين.

ورغم أن رومني بعد الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري، إلا أن منافسيه لا يزالون مصممين على متابعة المعركة ويستعدون جميعا للانتخابات المقبلة في كولورادو (غرب).

ويذكر أنه خلال هذا الشهر تنظم تمهيديات جديدة في سبع ولايات، كان رومني قد فاز في خمس منها في تمهيديات 2008.

واتهم رومني في وقت سابق الرئيسَ أوباما بأنه عاجز عن القيادة، قائلا "القيادة هي أن تتحمل المسؤولية لا أن تختلق الأعذار، لقد انتُخبت لتقود لكنك اخترت أن تكون تابعا والآن حان الوقت لتفسح الطريق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة