الإجهاد النفسي يؤدي لسرطان البروستات   
الاثنين 8/9/1434 هـ - الموافق 15/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)
الإجهاد النفسي ينتج عن العمل والأسرة والظروف الشخصية (رويترز)

توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن الإجهاد النفسي قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان البروستات، وذلك بعدما وجدت أن هناك علاقة بين الجهاز العصبي اللاإرادي الذي ينظم تعامل الجسم مع التوتر والإجهاد، وبين انتشار ونمو خلايا سرطان البروستات.

وأجرى الدراسة فريق بحثي من جامعة ألبرت آينشتاين الأميركية، ووجد أن الإجهاد النفسي قد يتسبب ويحث على انتشار سرطان البروستات.

واكتشف العلماء أن أفرع الجهاز العصبي اللاإرادي المسؤولة عن الوظائف غير الإرادية قد تلعب دورا مهما في التسبب بالمرض.

وأجريت الدراسة على عينات من الأنسجة البشرية والحيوانية التي تعود للفئران، وركزت على الجهاز العصبي اللاإرادي الذي يتحكم بالوظائف اللاإرادية مثل نبضات القلب والهضم.

ووجد العلماء أن الجهاز العصبي اللاإرادي بفرعيه -السمبثاوي والباراسمبثاوي- له آثار مهمة على تحفيز السرطان.

وأشاروا إلى أن النتائج تفتح المجال أمام علاجات جديدة تشمل تطوير أدوية مثل حاصرات بيتا التي تستخدم عادة لخفض ضغط الدم، لمعالجة سرطان البروستات.

وربط العلماء الإجهاد النفسي بسرطان البروستات بشكل خاص لأنهم وجدوا أن الجهاز العصبي اللاإرادي يعزز نمو الأورام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة