إسلاميون بالمغرب يضربون عن الطعام   
الخميس 19/5/1430 هـ - الموافق 14/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 9:58 (مكة المكرمة)، 6:58 (غرينتش)
تجمع لعائلات المعتقلين أمام سجن عين البرجة حيث سجن المدانون بالهجمات
(الفرنسية-أرشيف)

الحسن سرات-الرباط
 
قال المعتقلون الإسلاميون المتهمون بالوقوف وراء تفجيرات الدار البيضاء يوم 16 مايو/أيار 2003، إنهم سيبدؤون اليوم إضرابا جماعيا عن الطعام بجميع سجون المغرب.
 
وجاء في بيان لهم "إننا نعلن خوضنا إضرابا عاما.. مطالبين بإطلاق سراحنا ورد الاعتبار لنا ومحاسبة الجلادين على الانتهاكات والخروقات التي اقترفوها بحق كل المعتقلين وذويهم" ووصفوا تفجيرات الدار البيضاء بأنها "بقيت لغزا محيرا في أحداث تاريخ المغرب الحديث بعد ست سنوات من الاعتقال".

وقال المعتقلون إن التفجيرات "اتخذت ذريعة للزج بآلاف الأبرياء خلف الأسوار عن طريق افتعال ملف (السلفية الجهادية) الذي نال قسطا كبيرا من التهويل والتضخيم والتوجيه، أملته ظروف خاصة وأجندة أجنبية وتوجيهات أميركية صرفة".

وقال المعتقلون "لسنا ممن يكفر المجتمع ولا ممن يستبيح الدماء والأعراض والأموال المعصومة".

مهتاد لم يستبعد طيا وشيكا لملف المعتقلين في ضوء تغيرات بالمغرب وخارجه
(الجزيرة نت-أرشيف)
وسائل استنفدت

وقال رئيس جمعية النصير لمساندة المعتقلين الإسلاميين عبد الرحيم مهتاد للجزيرة نت إن المسجونين استنفدوا كل وسائل الدفاع ولم يعد بيدهم سوى الإضراب، وبيد أهاليهم وعائلاتهم الوقفات السلمية أمام السجون ووزارة العدل والمحاكم.

وسينفذ أهالي المعتقلين وقفة سلمية أمام وزارة العدل في الرباط صباح غد الجمعة للمطالبة بإنصافهم وإطلاق سراحهم حسب مهتاد الذي أعرب عن أمله في طي نهائي للملف قريبا في ضوء تغير السياسة الأميركية مع انتخاب باراك أوباما، وظهور مؤشرات تغيير في المغرب وخارجه، لكنه خلص إلى أن الكلمة الأولى والأخيرة تبقى بيد الملك أعلى سلطة بالبلاد.

وكانت ندوة حقوقية دولية عقدت بالدار البيضاء الأيام الماضية دعت المغرب إلى المصالحة مع معتقليه الإسلاميين وتبرئتهم من التهم المنسوبة إليهم.

وقتل أكثر من أربعين شخصا في تفجيرات عنيفة في أماكن متفرقة من الدار البيضاء في 16 مايو/أيار 2003، اعتقلت السلطات بعدها آلافا قدموا إلى المحاكمة، وصدرت في حقهم أحكام متفاوتة تتراوح بين السجن الطويل أو المؤبد.

وتشهد الدار البيضاء هذه الأيام إعادة محاكمة من يسمون في وسائل الإعلام المغربي بشيوخ السلفية الجهادية، أبرزهم حسن الكتاني وأبو حفص ومحمد الفيزازي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة