أفريقيا تطلق مشروع مارشال من نيجيريا غدا   
الاثنين 1422/8/4 هـ - الموافق 22/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبيكي وبوتفليقة
يجتمع زعماء أفارقة في نيجيريا غدا لإعلان البدء الرسمي لتنفيذ خطة اقتصادية طموحة على غرار خطة مارشال الأميركية لأوروبا لإنعاش الاقتصاديات المتداعية في أفقر قارات العالم.

ومن المقرر أن يعلن بدء "المبادرة الأفريقية الجديدة" رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي والرئيس النيجيري أوليسغون أوباسانغو والرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة ورئيس السنغال عبد الله واد.

وسيضم الاجتماع في أبوجا أكثر من 12 من الزعماء الأفارقة، وقال المتحدث باسم مبيكي إن "الرئيس سيحضر بالتأكيد بدء المبادرة الأفريقية الجديدة. كما سيحضر اجتماع لجنة قيادة المبادرة" التي أطلق عليها اسم خطة مارشال الأفريقية لأنها وضعت على غرار الخطة الأميركية لأوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

وكان مكتب مبيكي قد قال في وقت سابق إن الرئيس لن يحضر المحادثات مما أثار تكهنات كثيرة في وسائل الإعلام المحلية لكنه عدل عن موقفه اليوم مؤكدا أنه سيحضر.

وتشمل المبادرة الأفريقية نطاقا واسعا من الأهداف الطموحة للغاية تتعلق بالسلام والديمقراطية والتعليم والاستثمار وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبنية الأساسية.

ومن أهم أسس المبادرة، التي تحتاج حسب معدوها لدعم دول غربية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، التعامل مع مشكلة الديون وانتشار فيروس إتش.أي.في. المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" الذي أصاب نحو 25 مليون أفريقي من بين 34.3 مليون مصاب في العالم.

ويعتقد مراقبون أن مفتاح نجاح هذه المبادرة هو إنهاء الصراعات المسلحة في أفريقيا، التي تعاني من انتشار الفقر مع ابتعاد المستثمرين وطغيان الإنفاق العسكري على ميزانيات الحكومات وسعي ملايين اللاجئين للحصول علي قوت يومهم.

لكن المحللين السياسيين حذروا من أن الخطة قد لا تحظى بالاهتمام المطلوب في العواصم الغربية بسبب الحرب الدائرة على أفغانستان.

وتأتي الخطة في الوقت الذي تستبدل فيه القارة منظمة الوحدة الأفريقية التي تأسست قبل 37 عاما بالاتحاد الأفريقي الذي سيكون له برلمان وبنك مركزي ولجنة تنفيذية لإدارته وسيعقد أول قمة له في يوليو/ تموز المقبل في جنوب أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة