قتلى بريفي دمشق وإدلب وتواصل المعارك بحلب   
الجمعة 1437/11/10 هـ - الموافق 12/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:55 (مكة المكرمة)، 3:55 (غرينتش)

ذكرت مصادر للجزيرة أن 15 مدنيا سوريا قتلوا وجرح العشرات في قصف للنظام السوري والطيران الروسي وحزب الله اللبناني على أرياف دمشق وإدلب ودير الزور، بينما قالت المعارضة السورية المسلحة إنها صدت هجمات مضادة جديدة على مواقعها جنوبي حلب.

وقالت المصادر إن أربع نساء قتلن وجرح عشرات الأشخاص إثر استهداف عناصر من حزب الله وقوات النظام للأحياء السكنية في بلدتي مضايا وبقين في ريف دمشق الغربي بالرشاشات الثقيلة وقذائف المدفعية.

ويفرض النظام وحزب الله حصارا على البلدتين ويمنعان دخول المساعدات الإنسانية إليهما أو خروج المصابين لتلقي العلاج.

وفي ريف إدلب (شمال سوريا)، قال مراسل الجزيرة إن أربعة أشخاص من عائلة واحدة قتلوا وجرح آخرون -بينهم حالات خطرة- في غارات روسية على مدينة خان شيخون الخاضعة لسيطرة جيش الفتح.

وأضاف المراسل أن طفلا وامرأة قتلا وجرح العشرات في قصف لطائرات روسية على مدينة بنش بريف إدلب. كما استهدف القصف منظومة شام الإسعافية، مما أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة.

مدينة حلب
وفي مدينة حلب (شمال البلاد)، قال المتحدث باسم غرفة عملياتها ياسر عبد الرحيم إن جيش الفتح وفصائل أخرى من المعارضة استعادوا كل النقاط التي سيطرت عليها قوات النظام والمليشيات في منطقة الراموسة، ومن بينها مبنى البلدية ومحطة المحروقات.

وأضاف عبد الرحيم أن القوات المهاجمة وقعت في كمائن أثناء تقدمها باتجاه المواقع التي سيطر عليها مؤخرا جيش الفتح وفصائل أخرى في الراموسة وتلة المحروقات، وأكد مقتل أكثر من ثمانين من جنود النظام وأعوانهم.

وقالت جبهة فتح الشام إنها قتلت عناصر من حزب الله وحاصرت آخرين لدى محاولتهم التقدم نحو منطقة الدباغات في حي الراموسة الذي سيطر عليه جيش الفتح وفصائل أخرى مؤخرا بعد أسبوع من انطلاق معركة فك حصار حلب.

وأفاد مراسل الجزيرة محمد عيسى بأن عشرة مدنيين قضوا إثر غارات روسية كثيفة على مواقع المعارضة في البلدة القديمة وفي حي الراموسة ومحيطه ومنطقة الراشدين ومشروع 1070 شقة بحي الحمدانية. وجاء الغارات رغم إعلان موسكو هدنة تستمر ثلاث ساعات يوميا.

وفي ريف دير الزور (شرق البلاد)، قالت مصادر للجزيرة إن امرأة وأربعا من بناتها قتلن وجرح أشخاص آخرون في غارات شنتها طائرات النظام على قرية حطلة. وذكرت المصادر أن هذه الغارات قطعت إمدادات ماء الشرب كليا عن أحياء المدينة. ويشهد ريف دير الزور غارات روسية وسورية مكثفة أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى بين المدنيين.

من جانب آخر، بث تنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يظهر معارك خاضها مقاتلوه في محيط تدمر بريف حمص الشرقي (وسط)، ومقتل أفراد من قوات النظام ومليشيات عراقية موالية له. كما تظهر الصور ما قال التنظيم إنها مشاركة من جنود روس في القتال البري ضد عناصره في معارك تدمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة