تحذير حقوقي من حل الجمعيات والقدومي يدعو لرأب الصدع   
الجمعة 17/8/1428 هـ - الموافق 31/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

الجمعيات الخيرية تساهم في تخفيف معاناة الفلسطينيين (رويترز)

حذر مركز حقوقي فلسطيني من خطورة قطع الخدمات الإنسانية والإغاثية عن آلاف الأسر الفلسطينية، جراء قرار الحكومة التي عينها الرئيس الفلسطيني محمود عباس حل عشرات الجمعيات والهيئات الخيرية.

وأعرب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الذي يتخذ من غزة مقرا له، عن خشيته من أن تكون هذه الخطوة في إطار القيود المفروضة مؤخراً على منظمات المجتمع المدني وتقييد عملها ودورها بموجب حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس الفلسطيني بتاريخ 14 يونيو/حزيران 2007 في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وطالب المركز المستقل، الذي يتمتع بصفة استشارية لدى عدد من المنظمات الحقوقية الدولية، في بيان له وصل الجزيرة نت نسخة منه، حكومة سلام فياض بالتراجع عن قرارها، مؤكدا أن الحق في تكوين الجمعيات هو حق أساسي من حقوق الإنسان يكفله القانون الأساسي الفلسطيني.

ودعا المركز في بيانه، إلى تحييد المجتمع المدني الفلسطيني عن التجاذبات السياسية والحفاظ على استقلال المنظمات والجمعيات واستمرار عملها، مشددا على أهمية وحيوية الدور الذي تقوم به منظمات المجتمع المدني في ظروف الأزمة القائمة، خاصة في تقديم الخدمات الإنسانية والإغاثية والطبية وغيرها للمدنيين الفلسطينيين.

القدومي دعا لإرغام فتح وحماس على الحوار (رويترز-أرشيف)
دعوة لرأب الصدع

من ناحية ثانية أطلق رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي مبادرة لرأب الصدع بين حركتي التحرير الوطني (فتح) -وهو عضو في لجنتها المركزية- والمقاومة الإسلامية (حماس).

وقال القدومي في العاصمة السورية دمشق التي يزورها "إنه سيكون هناك مؤتمر شعبي يجمع الفلسطينيين" من أجل وقف ما أسماها "المهاترات السياسية".

ودعا القدومي عقب لقائه نائب الرئيس السوري فاروق الشرع إلى إرغام كل من حماس وفتح على الحوار.

وفي تطور آخر أعلنت الأمم المتحدة عن عقد اجتماع للجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط في 23 سبتمبر/أيلول, وسط تفاؤل حذر بتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال منسق المنظمة الدولية لعملية السلام مايكل وليامز مخاطبا مجلس الأمن الدولي، إن الممثل الخاص للرباعية رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير سيشارك في فعاليات الاجتماع الذي سيعقد في نيويورك قبل يومين من افتتاح الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة