إدانة لوقف إسرائيل نقل رفات الشهداء   
الثلاثاء 1432/8/5 هـ - الموافق 5/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:36 (مكة المكرمة)، 19:36 (غرينتش)


شجبت السلطة الوطنية الفلسطينية اليوم الثلاثاء قرارًا إسرائيليًّا بتجميد تنفيذ اتفاق يقضي بتسليم 84 من رفات الشهداء الفلسطينيين محتجزة في مقبرة الأرقام الإسرائيلية.

وقالت الحكومة الفلسطينية خلال اجتماعها الأسبوعي اليوم برئاسة سلام فياض في رام الله إن السلطة ستواصل جهودها لاسترداد رفات كافة الشهداء والكشف عن مصير المفقودين.

وطالبت المجتمع الدولي بوضع إسرائيل أمام مسؤولياتها المحددة وفقا للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف بشأن هذه المسألة الإنسانية والأخلاقية.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد أصدر الليلة الماضية تعليماته بتجميد الإجراءات الخاصة بتسليم السلطة رفات الفلسطينيين المحتجزة منذ عدة سنوات.

وقال باراك إنه بإصداره تلك التعليمات يريد أن يضمن أن تسليم الرفات لن يُضعف موقف إسرائيل في مفاوضاتها مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الخاصة بتبادل الأسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي المخطوف جلعاد شاليط.

وذكرت مصادر أمنية إسرائيلية أن إصدار هذه التعليمات جاء بالتنسيق مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وجاء هذا الموقف بعد تأكيد سابق من الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن نتنياهو صدق على تسليم الرفات قبل بضعة أشهر كبادرة حسن نية وأنها ستسلم للفلسطينيين خلال الأيام القليلة المقبلة.


باراك نفض يديه من الاتفاق (الفرنسية)
خوف إسرائيلي
غير أن بيانا جديدا صدر من وزارة الدفاع الإسرائيلية اليوم الثلاثاء ذكر أن باراك قرر أن رفات عناصر حماس الذين شنوا "هجمات خطيرة على المدنيين الإسرائيليين لن تُسَلَّم للسلطة الفلسطينية".

ورأت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن إسرائيل بتعليقها تنفيذ الاتفاق ربما انتابها الخوف من أن تسليمها رفات الفلسطينيين من شأنه تشجيع حماس على رفع سقف شروطها بخصوص الإفراج عن شاليط.

وكان مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية عوض الرجوب قد أفاد الاثنين أن الهيئة العامة للشؤون المدنية -إحدى مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية المكلفة بمتابعة القضايا المدنية مع سلطات الاحتلال- أعلنت موافقة إسرائيل على الإفراج عن 84 من رفات الشهداء الذين سقطوا منذ عام 1967 ونشرت أسماءهم، على أن يتم الإفراج عن مائة منها في وقت لاحق.
 
وذكر المراسل أن رئيس الهيئة حسين الشيخ أبلغ وسائل إعلام فلسطينية أن القرار الإسرائيلي جاء بعد اتصالات مكثفة ومفاوضات دامت أكثر من عام، وأن بعض الرفات المتوقع الإفراج عنها يعود لشهداء عرب، موضحا أنه بقي حوالي 102 منها في مقابر الأرقام ستسلمها إسرائيل لاحقا دون شروط مسبقة.
 
كما نقل المراسل عن منسق الحملة الوطنية لاسترداد جثث الشهداء ومسؤول الدائرة الإعلامية في مركز القدس للمساعدة القانونية سالم خلة قوله إن الجانب الإسرائيلي أبلغ وزارة الشؤون المدنية بهذا القرار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة