انفجار بمنزل الرئيس اليمني في عدن   
الأحد 1435/7/13 هـ - الموافق 11/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:34 (مكة المكرمة)، 2:34 (غرينتش)

ياسر حسن-عدن

هز انفجار منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في محافظة عدن جنوب البلاد في ساعة متأخرة مساء السبت، مما خلق حالة من الهلع في المنطقة القريبة من المنزل الواقع في مدينة خورمكسر.

وقال شهود عيان للجزيرة نت إن دوي الانفجار سمع في أماكن بعيدة بالمحافظة عند الساعة العاشرة من مساء السبت بالتوقيت المحلي.

وأوضح الشهود أن الانفجار وقع في البوابة الخلفية للمنزل وأحدث أضرارا طفيفة في البوابة دون أن يصاب أحد لكون البوابة عادة لا يكون فيها جنود من حراسة المنزل الذين يتمركزون في البوابة الرئيسية، مرجحين أن يكون الانفجار ناجما عن عبوة ناسفة زرعت أمام البوابة الخلفية للمنزل.

من جانبه أكد مصدر أمني بعدن وقوع الحادث ونفى سقوط أي ضحايا، مؤكدا وصول تعزيزات أمنية للمكان تحسبا لوقوع أي حوادث أخرى.

الهدياني: تنظيم القاعدة هو الطرف الذي يتهم بمثل هذا الحادث (الجزيرة نت)

رسالة
وفي تعليقه على الحادث قال الكاتب والمحلل السياسي عبد الرقيب الهدياني إن الطرف الذي توجه له الاتهامات بمثل هذا الاستهداف هو تنظيم القاعدة، باعتبار أن الرئيس هادي يقود معارك ضارية ضد التنظيم منذ قرابة عشرة أيام في محافظتي أبين وشبوة وكبدت قواته التنظيم خسائر كبيرة. 

وأضاف في حديث للجزيرة نت "يبدو أن القاعدة تريد إيصال رسالة للرئيس هادي بأنها قادرة على الوصول لأي أهداف تريدها، كما أنها تريد إيصال رسالة أخرى لمحاولة تشتيت الرأي العام وإرباك الخصم، بعد أن عجزت عن مواجهة الجيش عسكريا".

وأكد "أن القاعدة لو أتيح لها أن تصل للرئيس هادي لفعلت، والدليل على ذلك استهداف مستشفى العرضي بصنعاء، فقد كان استهدافا للرئيس هادي الذي قيل إنه كان من المقرر أن يجري فحوصا في المستشفى ذلك اليوم، ولو تمكنت أن تصل لأي قيادات كبيرة لفعلت لمحاولة تحقيق انتصارات تعوض بها الخسائر التي تكبدتها أثناء حروبها مع الجيش". 

ورجح الهدياني إمكانية قدرة القاعدة على تنفيذ هجمات نوعية خاصة في ظل الوضع الأمني الذي تعيشه اليمن حاليا وفي ظل ضعف الدولة وعدم سيطرتها على كامل التراب الوطني.

يشار إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى لاستهداف منزل الرئيس هادي في عدن، فقد تمكن الأمن من إبطال عبوة ناسفة زرعت بجوار بوابة المنزل العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة