أول قتيل لقوات النخبة الإيرانية بسوريا   
الاثنين 4/7/1437 هـ - الموافق 11/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)

أكدت وسائل إعلام إيرانية وناشطون سوريون وإيرانيون مقتل أول فرد من القوات الخاصة التابعة للجيش الإيراني خلال معارك مع المعارضة السورية المسلحة في ريف حلب الجنوبي.

وأشارت المصادر إلى أن محسن قيطاسلو -وهو ملازم ثان- كان يخدم في اللواء 65، وقتل خلال مواجهات مع "الجماعات التكفيرية" أثناء أداء مهام استشارية، بحسب تعبيرها.

ونقلت شبكة شام عن نشطاء إيرانيين قولهم إن القتيل سقط خلال اشتباكات مع قوات المعارضة السورية أمس الأحد في الريف الجنوب لحلب (شمالي سوريا).

وينتمي العسكري الإيراني القتيل إلى اللواء 65، وهو أبرز القوات الإيرانية البرية الخاصة، ويعرف أيضا باسم القبعات الخضر، ويضم اللواء خيرة العسكريين الإيرانيين، ويتمتع بمستوى تدريب عال، وتجهيزات عسكرية كبيرة وتسليح جيد.

وتقول تقارير إعلامية إن اللواء 65 تم تشكيله عام 1959، وخلال الحرب العراقية الإيرانية كانت عناصر اللواء تتمركز في منطقة كردستان الإيرانية.

وأرسلت طهران بداية الشهر الحالي هذا اللواء للمشاركة في القتال في سوريا إلى جانب قوات النظام، وذلك بعد الإعلان الروسي المتعلق بالانسحاب التدريجي من سوريا.

وتشارك قوات من الحرس الثوري الإيراني وقوات التعبئة المعروفة باسم "الباسيج" في صفوف قوات النظام السوري في قتال المعارضة السورية، حيث فقدت طهران عددا كبيرا من عناصرها خلال المواجهات، بينهم ضباط كبار في الحرس الثوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة