الشرطة الإيرانية تغلق مقرا طلابيا للتيار الإصلاحي   
الأربعاء 14/12/1422 هـ - الموافق 27/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس محمد خاتمي
أمرت الشرطة الإيرانية بإغلاق مقر جمعية ترسيخ الوحدة -أبرز منظمة طلابية موالية للرئيس الإصلاحي محمد خاتمي- إلى أجل غير مسمى.

وقال أحد الطلبة المسؤولين في مكتب الجمعية إن قرار الإغلاق جاء في أعقاب نشوب خلاف بين حشد من الطلاب أمام مقر الجمعية وسط طهران، احتجاجا على انتخاب عضوين جديدين من الموالين للتيار المحافظ في المجلس المركزي للجمعية.

وقد تدخلت الشرطة لفك الاشتباك، وقال شهود عيان إن نحو أربعين طالبا إصلاحيا اعتقلوا، وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية إنه تم إطلاق سراح الطلاب المعتقلين لكنهم أبلغوا أنهم سيستدعون للاستجواب.

ويخضع مكتب ترسيخ الوحدة لضغط مستمر من أوساط المحافظين منذ هجوم رجال الشرطة على الحرم الجامعي في طهران والاضطرابات الطلابية عام 1999 التي أوقعت العديد من القتلى.

يشار إلى أن الرئيس خاتمي يحظى بتأييد واسع في أوساط الطلبة والشباب الذين كانوا من أكثر قطاعات المجتمع الإيراني التي منحته أصواتها في الانتخابات الرئاسية عامي 1997 و2001.

وقال محلل سياسي إيراني طلب عدم نشر اسمه "بعد قمع الصحف جاء الدور على النشطاء المستقلين مثل القوميين الدينيين لإسكاتهم، والآن يلاحقون الطلاب حتى لا تبقى أي معارضة منظمة بعد الآن".

يذكر أن المحافظين الذين يتولون مناصب مؤثرة يكبلون خاتمي الذي أعيد انتخابه بأغلبية ساحقة العام الماضي. وحظرت نحو 40 صحيفة موالية للإصلاحيين في العامين الماضيين، وتنتهج الصحف المتبقية خطا حذرا تحت تهديد الإغلاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة