محامية بريطانية تؤكد قرب إطلاق سراح سامي الحاج   
الثلاثاء 1429/2/20 هـ - الموافق 26/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:01 (مكة المكرمة)، 4:01 (غرينتش)

مشهد من اعتصام للصحفيين السودانيين طالبوا خلاله بالإفراج عن الحاج (الجزيرة نت-أرشيف)

قالت محامية بريطانية إن هناك آمالا بقرب الإفراج عن مصور الجزيرة الزميل سامي الحاج المعتقل في غوانتانامو منذ نحو ست سنوات.

وأضافت المحامية كوري كريدر الناشطة في المنظمة الحقوقية البريطانية "ريبريف" في اتصال هاتفي من بريطانيا مع وكالة أسوشيتد برس: "نشعر بتفاؤل حذر".

وأوضحت الوكالة أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيفري غوردن رفض التعليق على تصريحات كريدر.

وكان محامي سامي الحاج كليف ستافورد سميث قد زاره الخميس وقال إنه يبدو أكبر من عمره وإنه فقد الكثير من وزنه بعد زيارته له الأخيرة، لكنه أكد أن "معنوياته مرتفعة" بسبب الجهود الجارية لتأمين الإفراج عنه.

وكانت منظمة العون المدني العالمي قد أكدت من قبل تلقيها ما يفيد إطلاق سراح المعتقلين السودانيين في غوانتانامو -وبينهم الزميل سامي الحاج- قبل نهاية مارس/آذار المقبل في عملية أطلق عليها "الحزمة السودانية".

كما أن مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني أعلن للصحفيين عقب عودته من زيارة للولايات المتحدة بداية فبراير/شباط الحالي، قرب انفراج أزمة المعتقلين السودانيين في غوانتانامو.

وأكد أن هناك تفهما من الحكومة الأميركية ووعدا بإطلاق سراح المعتقلين السودانيين بمن فيهم مصور قناة الجزيرة سامي الحاج.

كما صرحت في وقت سابق أسماء إسماعيلوف زوجة الزميل سامي الحاج لقناة الجزيرة بأنها تلقت وعدا بإطلاق زوجها في مارس/آذار القادم بناء على مفاوضات بين الحكومة السودانية والمسؤولين الأميركيين بهذا الخصوص.

يذكر أن الحاج اعتقل في ديسمبر/كانون الأول 2001 على الحدود الأفغانية الباكستانية أثناء تغطيته الحرب على أفغانستان لقناة الجزيرة.

وسجن شهورا بقاعدة بغرام الجوية الأميركية قرب العاصمة كابل ثم نقل إلى معتقل غوانتانامو ولا يزال سجينا هناك منذ أكثر من خمس سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة