استعادة بعض الآثار العراقية المسروقة   
الثلاثاء 1424/2/28 هـ - الموافق 29/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون عسكريون أميركيون يوم الاثنين إن أكثر من مائة قطعة أثرية نهبت من متاحف عراقية بينها مخطوطات ثمينة ومزهرية عمرها 7000 عام قد تم استعادتها.

وسرقت معظم القطع الثمينة من المتحف الوطني العراقي في بغداد الذي كان يضم آلاف الآثار الثمينة التي تؤرخ لتطور حياة الإنسان في أرض ما بين النهرين التي تعد من أقدم حضارات العالم.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان "أعاد شخص صندوقا يمتلئ بمخطوطات ورقوق إلى مسجد قريب.. وأعاد عازف بيانو محلي عشر قطع تشمل تمثالا مكسورا لملك آشوري يعود للقرن التاسع قبل الميلاد وواحدا من أقدم التماثيل البرونزية المسجلة لثيران ذات نقش غائر".

وأضاف البيان "بعد قليل من التفاوض جاء شخص يحمل 46 قطعة آثار مسروقة وثاني يحمل ثماني قطع أخرى وثالثا يحمل مزهرية عمرها سبعة آلاف عام".

وكانت الشرطة الدولية (الإنتربول) قد شنت حملة عالمية بحثا عن الآثار العراقية المسروقة، وحذرت مقتني التحف الفنية من شراء القطع التي يشكون أنها مسروقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة