القضاء المصري يؤجل النظر في قضية حزب العمل   
السبت 27/3/1423 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس حزب العمل المصري إبراهيم شكري
أعلن مصدر قضائي في مصر اليوم أن المحكمة الإدارية العليا التي تنظر في إمكانية حل حزب العمل أجلت القضية حتى أكتوبر/تشرين الأول القادم. ويعد العمل الحزب الوحيد ذي التوجهات الإسلامية المرخص له بالنشاط داخل البلاد.

وصدر قرار التأجيل من أجل إتاحة المجال للجنة الأحزاب المكلفة بالتحقيق في شؤون الحزب وصحيفته نصف الأسبوعية (الشعب) لإعداد تقريرها.

وهذه هي المرة الأولى التي يبحث فيها القضاء المصري طلبا بحظر حزب سياسي منذ إقرار التعددية عام 1923. وكانت ثورة يوليو/تموز 1952 ألغت التعدد الحزبي قبل أن يعاد إقراره عام 1976. يذكر أن قرار تعليق حزب العمل صدر قبل عامين بسبب الانتقادات التي وجهتها صحيفته لوزير الثقافة فاروق حسني على إعادة نشر رواية (وليمة لأعشاب البحر) للكاتب السوري حيدر حيدر.

ونشرت صحيفة الشعب فقرات من الرواية معتبرة أنها تسئ للذات الإلهية وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو ما أدى لاندلاع مظاهرات احتجاج في جامعة الأزهر أصيب فيها عدد كبير من الطلبة والشرطة بجروح. واتهمت لجنة الأحزاب -وهي هيئة حكومية- حزب العمل بمخالفة قانون الأحزاب وتهديد الأمن الاجتماعي والوحدة الوطنية عبر صحيفته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة